جهاديون يقتلون 16 جنديا ماليا في هجومين

عناصر من الجيش تنتشر في مالي لحفظ الأمن
عناصر من الجيش تنتشر في مالي لحفظ الأمن © أ ف ب

قُتل 16 جنديًا ماليًا يوم الاثنين21 مارس 2022  في وسط وشرق البلاد في هجومين منفصلين نُسبا إلى جهاديين في تيسيت (شرق) وبوني (وسط)، تبنى تنظيم الدولة الإسلامية أحدهما، وفقًا لحصيلة نشرها الجيش ليل الثلاثاء.

إعلان

كما أعلن الجيش في بيان صدر في وقت متأخر من مساء الثلاثاء "تحييد" 37 "إرهابيا". 

وأكد تنظيم الدولة الإسلامية، من جهته، في بيان نشره على وكالة "اعماق" الدعائية التابعة له قتل وجرح عشرات الجنود خلال هجوم على منطقة تيسيت.

تشهد مالي منذ عام 2012 هجمات تنفذها جماعات جهادية مرتبطة بالقاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية، فضلاً عن أعمال عنف يرتكبها قطاع طرق وميليشيات الدفاع الذاتي. وتُتهم القوات النظامية نفسها بارتكاب تجاوزات.

امتد العنف الذي بدأ في شمال البلاد عام 2012 إلى وسطها ثم إلى بوركينا فاسو والنيجر المجاورتين. وتسبب في مقتل آلاف المدنيين والعسكريين بالإضافة إلى تشريد مئات الآلاف على الرغم من نشر قوات فرنسية وأفريقية وأممية.

لم يساهم استيلاء العسكريين على السلطة في باماكو الذين نفذوا انقلابين في آب/أغسطس 2020 وفي أيار/مايو 2021 في لجم دوامة العنف.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم