قوة برخان الفرنسية تعلن القضاء على 15 جهاديا في مالي

قوة برخان الفرنسية في مالي
قوة برخان الفرنسية في مالي © رويترز

أفادت هيئة الأركان الفرنسية يوم الجمعة 25 مارس 2022 أن قوة برخان الفرنسية المناهضة للجهاديين والتي هي بصدد الانسحاب من مالي، قامت بـ "تحييد" 15 جهاديا ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية قرب الحدود مع النيجر.

إعلان

وأوضح الكولونيل باسكال ياني المتحدث باسم رئاسة الاركان ان طائرة مسيرة من طراز ريبر تابعة لبرخان "رصدت ظهر الخميس اثناء مهمة استطلاعية موكبا من 13 دراجة نارية قرب الحدود بين مالي والنيجر".

وأضاف أن "تقاطع معلومات مختلفة أتاح التأكد من أنهم عناصر تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى في طريقهم نحو منطقة ميناكا".

تم توجيه ضربة الى قافلة الدراجات النارية. وقال إنه "تم تحييد الإرهابيين ال15" معتبرا أن العملية قد تكون حالت دون وقوع هجوم.

وتستخدم الجيوش الفرنسية كلمة "تحييد" لتعني تصفية.

وينتشر نحو 2400 جندي فرنسي في مالي من أصل 4600 في منطقة الساحل.

في 17 شباط/فبراير أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون انهم سينسحبون "بسبب العقبات العديدة التي تضعها السلطات الانتقالية في مالي" وهم ضباط استولوا على السلطة بالقوة في عام 2020 واستمرت علاقاتهم مع باريس في التدهور.

وأكدت باريس مرارًا أنها لا تعتزم أثناء تنظيم هذا الانسحاب المعقد جدا من الناحية اللوجستية، وقف محاربتها للجهاديين في تنظيم الدولة الاسلامية او القاعدة الذين ينشطون في المنطقة.

وتريد فرنسا أن تظل حاضرة في منطقة الساحل وتعمل مع الدول المجاورة في خليج غينيا وغرب إفريقيا حيث يكمن تهديد انتشار الجهاديين.

وقال باسكال ياني إن عملية الخميس "تشكل نجاحا تكتيكيا جديدا لقوة برخان التي لا تزال تشارك في محاربة الجماعات الإرهابية المسلحة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم