تقرير أممي يتهم الجيش المالي "وجنودا من البيض" بمقتل 33 مدنيا

عناصر من الجيش المالي
عناصر من الجيش المالي © رويترز

لفت تقرير أعدّه خبراء بتكليف من الأمم المتحدة واطّلعت عليه وكالة فرانس برس الجمعة 5 آب - أغسطس 2022 إلى أن الجيش المالي و"جنودًا من البيض" لهم علاقة بمقتل 33 مدنيًا، هم 29 موريتانيًا وأربعة ماليين، في مطلع آذار/مارس في منطقة في مالي قريبة من الحدود الموريتانية.

إعلان

عُثر على جثث المدنيين في منطقة سيغو حيث قام "جنود من البيض" تابعون بحسب دبلوماسي في نيويورك لمجموعة فاغنر الروسية شبه العسكرية، مع جنود ماليين، في 5 آذار/مارس، بتوقيف وتقييد وضرب وخطف 33 رجلًا، بحسب تقرير مجموعة خبراء من الأمم المتحدة أُرسل في نهاية تموز/يوليو إلى مجلس الأمن.

وأثار اختفاء هؤلاء المدنيين في 5 آذار/مارس ضجّة في مالي وموريتانيا.

وكانت نواكشوط قد اتّهمت الجيش المالي بارتكاب "أفعال جرمية متكررة" بحقّ مواطنين موريتانيين في هذه المنطقة الحدودية، فيما قالت باماكو إن لا دلائل على تورّط جيشها.

وكانت الدولتان قد فتحتا تحقيقًا مشتركًا لم تكن قد نُشرت نتائجه بعد في مطلع آب/أغسطس.

ويكشف تقرير أعدّه خبراء من الأمم المتحدة في مالي وأُرسل في نهاية تموز/يوليو إلى مجلس الأمن وتمكّنت وكالة فرانس برس من الاطّلاع عليه الجمعة، عن تفاصيل مقتل الـ33 مدنيًا من خلال طرح رواية تشير إلى تورّط الجيش المالي و"جنود من البيض".

وحسبما قال دبلوماسي في نيويورك لوكالة فرانس برس، كان هؤلاء من القوات شبه العسكرية من مجموعة فاغنر الروسية، منتشرين إلى جانب الجنود الماليين منذ كانون الثاني/يناير. وتنفي باماكو وجود المرتزقة، وتقول إن هناك "مدرّبين"، بينما تقول موسكو إن لا علاقة لها بمجموعة فاغنر الموجودة في مالي بناء على عقد مع السلطات.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم