باريس تدين العنف الذي استهدف سفارتها في بوركينا فاسو ورئيس المجلس العسكري يدعو لوقف أعمال "التخريب"

متظاهرون يقفون فوق عربة مدرعة تابعة لبعثة الأمم المتحدة أثناء مظاهرة في واغادوغو في 2 أكتوبر 2022.
متظاهرون يقفون فوق عربة مدرعة تابعة لبعثة الأمم المتحدة أثناء مظاهرة في واغادوغو في 2 أكتوبر 2022. © أ ف ب

قال متحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية السبت 01 أكتوبر 2022 إن باريس تدين بشدة العنف الذي تعرضت له سفارتها في بوركينا فاسو. وحثت فرنسا مواطنيها في البلاد على البقاء في منازلهم حتى إشعار آخر، قائلة إن الأولوية لسلامتهم. كما حثت كل الأطراف المعنية على حماية ممتلكاتها الدبلوماسية. وبعد قرابة يومين من إعلان ضباط من الجيش إقالة رئيس المجلس العسكري الحاكم في بوركينا فاسو، يتواصل التوتر الشديد الأحد مع إلقاء عبوات غاز مسيل للدموع من داخل السفارة الفرنسية في واغادوغو لتفريق متظاهرين اعتدوا على المبنى. 

إعلان

أدانت فرنسا مساء السبت 01 أكتوبر 2022 "بأشد العبارات" الهجمات ضد سفارتها في بوركينا فاسو، مشدّدة على أن "سلامة مواطنيها" هي "أولوية"، وذلك غداة انقلاب عسكري شهده البلد الإفريقي.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية آن-كلير لوجاندر في تصريح لوكالة فرانس برس "ندين بأشد العبارات أعمال العنف ضد سفارتنا"، وأضافت "شُكّلت خلية أزمة في واغادوغو وتمت تعبئة فرقنا (...) من أجل سلامة مواطنينا التي تعد أولويتنا".

يسود غموض في بوركينا فاسو مساء السبت حول الجهة التي تقود البلاد بعد صدور بيان يؤكد وجود انقسام في الجيش وعدم اعتراف وحدات منه بعزل رئيس المجلس العسكري الحاكم اللفتنانت-كولونيل هنري سانداوغو داميبا.

واستهدف متظاهرون بعد الظهر مؤسستين فرنسيتين واضرموا حريقا أمام السفارة الفرنسية في واغادوغو وفق مراسل وكالة فرانس برس، وآخر أمام المعهد الفرنسي في بوبو ديولاسو بحسب شهود في المدينة الواقعة بغرب البلاد.

واعتبرت المتحدثة باسم الخارجية ان هذه الهجمات "هي صنيعة متظاهرين معادين، تم التلاعب بهم عبر حملة تضليل ضدنا"، مؤكدة أن "أي مساس بمقارنا الدبلوماسية مرفوض، وندعو الاطراف المعنيين الى ضمان الامن التزاما بالمواثيق الدولية".

وأضافت "تلقى مواطنونا تعليمات تدعوهم الى التحلي بأكبر قدر من اليقظة وملازمة منازلهم".

من جهته، دعا الكابتن إبراهيم تراوري القائد الجديد للمجلس العسكري الحاكم في بوركينا فاسو إلى إنهاء أعمال "العنف والتخريب" المناهضة لفرنسا، وفق ما جاء في بيان رسمي. 

وجاء في البيان الذي تلاه الكابتن فاروق عزاريا سورغو على التلفزيون الوطني وإلى جانبه تراوري، "تعود الأمور تدريجيا إلى طبيعتها، لذلك ندعوكم إلى ممارسة أشغالكم بحرية وتجنّب أي أعمال عنف وتخريب... ولا سيما تلك التي يمكن أن ترتكب ضد سفارة فرنسا أو القاعدة العسكرية الفرنسية" في العاصمة واغادوغو.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية