تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

رهان تصويت الشباب في انتخابات الرئاسة الأمريكية

مكتب اقتراع للانتخابات الرئاسية في فيلادلفيا (بنسلفانيا)
مكتب اقتراع للانتخابات الرئاسية في فيلادلفيا (بنسلفانيا) REUTERS - RACHEL WISNIEWSKI
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

يتوقع مراقبون أن يشارك الشباب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية بأعداد غير مسبوقة وأن مشاركتهم ستدعم الديموقراطيين للفوز بالولايات الحاسمة في سباق الرئاسة كبنسلفانيا وميشيغان أو آريزونا.

إعلان

فقد أظهر استطلاع للرأي من جامعة هارفارد مؤخرا أن 63 بالمائة من الأمريكيين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 29 عاما ينوون التصويت في انتخابات ال3 من نوفمبر تشرين الثاني 2020، مقابل 47 بالمائة في الانتخابات التي جرت قبل أربع سنوات.

كما أظهر الاستطلاع أن 60 بالمائة من الشباب الذين ينوون التصويت هذه السنة يؤيدون المرشح الديموقراطي جو بايدن، مقابل 49 بالمائة منهم كان يؤيد المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون في الانتخابات الماضية.

وعليه فقد خاض الديموقراطيون حملات افتراضية متنوعة لمحاولة جلب أكبر عدد من الشباب المعرف عنه أنه يهتم بشكل أكبر بقضايا البيئة وتغير المناخ والحد من حق استخدام السلاح. وبفضل دعم مالي من الملياردير توم ستاير المناهض لدونالد ترامب، قام الديموقراطيون بتوظيف نحو ثلاثة آلاف “مؤثر” على منصات التواصل الاجتماعي ونُظمت تجمعات حول لعبة الفيديو الشهيرة “آنيمال كروسينغ” للحديث عن قضايا تخص الشباب وكذلك المثليين منهم.

وفي سياق التقرب من الشباب وتشجيعهم على التصويت، شاركت المنتخَبة الشابة في الكونغرس ألكساندريا أوكازيو-كورتيز، ذات الأصول الأمريكية-اللاتينية التي لا تتجاوز الحادية والثلاثين من العمر، شاركت في لعبة “أمونغ أس” الرائدة في عالم الألعاب والتي تتيح للعب الجماعي على منصة “تويتش” للبث المرئي الحي. فحققت رقما قياسيا لعدد المشاهدات يقدر بحوالي 500 ألف مشاهد.

 

ويمثل الشباب الأمريكي دون الثلاثين من العمر نسبة 20 بالمائة من الناخبين، كان معروف عنهم أن غالبيتهم لا تتحمس للتصويت في الانتخابات. وعليه، إذا ما نجحت جهود الديموقراطيين في إقناعهم بالتصويت فلن يكون من المستبعد أن يرجحوا الكفة لصالح المشرح جو بايدن في الولايات الرئيسية، من بينها بنسلفانيا وميشيغان، انتصر فيها دونالد ترامب على منافسته السابقة هيلاري كلينتون بفارق بضعة عشرات الآلاف من الأصوات

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.