تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

أمريكا والعالم يحبسان انفاسهما

الرئيس ترامب ومرشح الحزب الديمقراطي جو بايدن
الرئيس ترامب ومرشح الحزب الديمقراطي جو بايدن © أ ف ب

يحبس الامريكيون والعالم معهم انفاسهم ساعات معدودة قبل الانطلاق الرسمي الانتخابات الامريكية. وقد أدلى حتى الساعة أكثر من تسعين مليون امريكي بأصواتهم عبر البريد في حين يظهر إقبال الامريكيين على المشاركة في عملية التصويت المبكر التي بدأت قبل ايام اهتماما شعبيا غير  مسبوقا من طرف الشعب الامريكي اتجاه هذا الاستحقاق الرئاسي .

إعلان

ويتساءل المراقبون لمصلحة من قد يصب هذا الاهتمام الكبير بالانتخابات ... هل لمصلحة الرئيس دونالد ترامب لمنحه ولاية ثانية ام لمصلحة الديمقراطي جو باين لجعله الرئيس الامريكي المقبل .

وتشير معاهد استطلاعات الراي الى تقدم طفيف لبايدن على ترامب في عدة ولايات يقال إن لها تأثير حاسم على النتائج النهائية مثل أريزونا  فلوريدا بنسلفانيا و وسكونسين  .

الا أن المخاوف من الا يكون هناك انتصار واضح و هزيمة واضحة المعالم لاحد المرشحين قد يفتح الباب على مصراعيه لتظاهرات عنيفة من بعض المجموعات السياسية التي ترفض نتائج الانتخابات. لذلك هناك عدة مدن امريكية من بينها نيويورك تستعد اهم مرافقها الاقتصادية الى تحصين محلاتها التجارية تحسبا لأي تظاهرات عنيفة قد يشهدها الشارع الامريكي.

هذا ويجمع المراقبون على مختلف وسائل الاعلام الامريكية على ان الولايات المتحدة دخلت مرحلة حساسة من تاريخها مع اقتراب موعد امتحان الانتخابات الرئاسية. و بموازاة قرار بعض المدن الكبرى تحصين بعض المحلات التجارية خوفا من وقوع اعمال عنف و شغب في الفترة ما بعد الاعلام عن النتائج تداولت شبكات التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر رتلا من السيارات المتعاطفة ما حملة دونالد ترامب و هو يتحرشون و يستفزون المركبة الانتخابية للمرشحين جو بايدن و كامالا هاريس على اوطوستراد في ولاية تكساس. و في الوقت الذي أعتبر هذا العمل بمثابة فعل استفزازي غرد الرئيس ترامب معلقا "أحبك يا تكساس " .

في غضون ذلك تا بع المرشحان حملتهما في الولايات المتأرجحة التي تحولت الى مسرح معارك سياسة عنيفة مع تبادل الانتقادات اللاذعة بين المرشحين. هذه الولايات التي عادة ما تمنح الفوز للذي يكسبها شهدت حركة كثيفة للحزبين الديموقراطي و الجمهوري انطلاقا من قناعة امريكية انه هناك مخزونا من الاصوات لا يقرر مصيره الا في اللحظات الاخيرة.

ولا تزال معاهد استطلاعات الراي تقول بلغة الارقام ان الديموقراطي جو بايدن يتقدم عن منافسه دونالد ترامب في الولايات الحساسة والمتنازع عنها دون ان يتسبب ذلك في خيبة أمل هذ الاخير الذي عاش التجربة نفسها مع المرشحة هيلاري كلينتون عام الفين وستة عشر حين خابت استطلاعات الراي وفاز ترامب بالبيت الأبيض.

مصطفى الطوسة الموفد الخاص لمونت كارلو الدولية لانتخابات الرئاسة الأمريكية 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.