تخطي إلى المحتوى الرئيسي

"الفتيان الفخورون" أحد وجوه التشدد الجمهوري في الولايات المتحدة الأمريكية

احتجاج أنصار ترامب على نتائج الانتخابات الأولية
احتجاج أنصار ترامب على نتائج الانتخابات الأولية © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية
2 دقائق

فيما تستمر عملية فرز الأصوات في مراكز الاقتراع الأمريكية لتحديد الفائز والإعلان عمن سيحكم الولايات المتحدة الأمريكية للسنوات الأربع المقبلة بين جو بايدن ودونالد ترامب، يعلو المزيد من الأصوات عند المتشددين في معسكر الجمهوريين منددةً بعمليات الفرز.

إعلان

منذ أيام يقوم الرئيس المنتهية ولايته ترامب بإطلاق الاتهامات متحدثاً عن عمليات تزوير تهدف الى المجيء ببايدن الى سدة الرئاسة. ويبدو ان الكثير من مناصري ترامب وخاصة المتشددين ضمن الجمهوريين لن يقبلوا بسهولة بخسارة مرشحهم. بين هؤلاء مجموعة تحمل اسم "براود بويز" أو "الفتيان الفخورون"، ويذكر   أن الـ"أف.بي.اي" صنّفتها ضمن المجموعات المتشددة الوطنية البيضاء. بينما نفى مكتب التحقيقات الفدرالي ذلك.

والمعروف عن هذه المجموعة دفاعها عن الحق في حيازة الأسلحة النارية وعن مناهضتها للهجرة اضافة الى اعتمادها للأفكار الرجعية كوجوب بقاء النساء في المنازل مثلاً. ولا يخفي مناصرو المجموعة تحبيذهم اللجوء الى العنف وهذا ما أكّده مؤسس المجموعة غايفن ماكينس الذي أسف لعدم قيام مناصري الرئيس ترامب بضرب معارضيهم. هذا وقد كثر الحديث مؤخراً عن مساهمة المجموعة في تأجيج مظاهر العنف التي طغت على التجمعات الانتخابية في مدن كشارلوتسفيل وفيرجينيا وبورتلاند وأوريغون وسياتيل وواشنطن.

ولطالما وجه دونالد ترامب مؤخراً رسائل دعم ضمنية للمجموعة المتشددة. فهل يلجأ اليها في حال عدم تماشي نتيجة الانتخابات مع ما يتمناه؟

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.