هل يدب الخلاف بين بايدن ونتنياهو حول إيران والمستوطنات؟

جو بايدن
جو بايدن © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
2 دقائق

قبل أسبوعين فقط، كان جو بايدن مادة لمزحة ألقاها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أثناء حادثة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

إعلان

وتطرق ترامب إلى مبادرة للسلام في الشرق الأوسط خلال مكالمة هاتفية مع حليفه الأوثق خارج الولايات المتحدة سائلا نتنياهو بسخرية "هل تظن أن ’جو النعسان’ كان بمقدوره عقد هذا الاتفاق؟!"

واعترض نتنياهو تحسبا على ما يبدو لفوز بايدن بانتخابات الرئاسة الأمريكية. وكان قرارا حكيما، فبعد إعلان الشبكات التلفزيونية الرئيسية فوز المرشح الديمقراطي يوم السبت 07 نوفمبر 2020، صار بايدن هو الذي يضحك الآن.

 

ولم يصدر تعليق فوري عن نتنياهو بعد إعلان فوز بايدن ولا تزال صورة لرئيس الوزراء الإسرائيلي وترامب منشورة أعلى الصفحة الشخصية لنتنياهو على فيسبوك.

لكن وزير العدل الإسرائيلي آفي نيسينكورن العضو في الائتلاف الحاكم والمنتمي لحزب أزرق أبيض الوسطي سارع بتهنئة بايدن.

وكتب على تويتر يقول "نتقدم بالتهنئة للرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن! ولكاملا هاريس أول سيدة تتولى منصب نائب الرئيس وتهانينا للشعب الأمريكي على العملية الديمقراطية اللائقة".

وعلى الرغم من أن بايدن يصف نفسه بأنه صهيوني وصديق لتسعة ممن تولوا منصب رئيس الوزراء في إسرائيل، فإن الخلاف قد يدب بين إدارة بايدن ونتنياهو.

وتعهد بايدن بإعادة مشاركة الولايات المتحدة في الاتفاق النووي مع إيران ومن المرجح أن يعبر عن معارضته للاستيطان الإسرائيلي في الأراضي المحتلة التي يطالب بها الفلسطينيون لتكون جزءا من دولة لهم.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم