تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بايدن يلتقي فريق عمل للتصدي لـ"كورونا" وترامب يعقد لقاءات لدعم معركته القضائية

ترامب وبايدن
ترامب وبايدن © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
5 دقائق

يعقد الرئيس المنتخب جو بايدن الاثنين 11/09 اجتماعا لفريق عمل يختص بالتصدي لفيروس كورونا وذلك لتدارس المشكلة الأولى التي تواجهه عندما يتولى منصبه في يناير كانون الثاني في الوقت الذي يواصل فيه الرئيس دونالد ترامب عدة مناورات للاحتفاظ بمنصبه ليس أمامها فرصة تذكر.

إعلان

ومن المقرر أن يجتمع بايدن بمجلس استشاري على رأسه كبير الأطباء السابق فيفيك ميرفي ورئيس إدارة الأغذية والعقاقير ديفيد كيسلر وذلك لبحث أفضل السبل لاحتواء الجائحة التي تسببت في وفاة أكثر من 237 ألف أمريكي حتى الآن. وبعد ذلك يلقي بايدن الديمقراطي الذي كان نائبا للرئيس الأمريكي السابق تصريحات في ويلمنجتون بولاية ديلاوير فيما يتعلق بخططه للتصدي لمرض كوفيد-19 الناجم عن الإصابة بالفيروس وتنشيط الاقتصاد.

وكان بايدن قد قضى جانبا كبيرا من حملة الدعاية الانتخابية في انتقاد أسلوب ترامب في مواجهة الأزمات وتعهد بالاسترشاد بآراء العلماء في قراراته. أما ترامب فكثيرا ما تصادم مع كبار المسؤولين عن الصحة بسبب الجائحة. ومن المقرر أن يلتقي مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي بفريق العمل المختص بالفيروس في البيت الأبيض اليوم الاثنين للمرة الأولى منذ 20 أكتوبر تشرين الأول.

ويوم السبت فاز بايدن بالرئاسة بعد أربعة أيام من الانتخابات بتجاوزه العدد المطلوب من أصوات المجمع الانتخابي وهو 270 صوتا للوصول إلى البيت الأبيض. كما فاز على ترامب بأكثر من أربعة ملايين صوت في التصويت الشعبي ليصبح ترامب أول رئيس يخسر فرصة إعادة انتخابه منذ 1992.

ولم يسلم ترامب بالهزيمة بل رفع سلسلة من الدعاوى القانونية زاعما حدوث تزوير في الانتخابات دون أن يقدم أي دليل على ذلك. وقال مسؤولون في الولايات إنه لا علم لهم بأي مخالفات ذات بال. وليس من المقرر أن يشارك ترامب في فعاليات علنية اليوم الاثنين كما أنه لم يتحدث علنا منذ يوم الخميس. وقال تيم ميرتو المتحدث باسم حملة ترامب الانتخابية إن الرئيس ينوي عقد لقاءات جماهيرية لحشد الدعم لمعركة الطعن في نتيجة الانتخابات.

ويواصل مستشارو بايدن مسيرة الاستعداد كما أنهم يبحثون في أمر المرشحين لتولي المناصب الكبرى في الحكومة. إلا أن الفترة الانتقالية لا يمكن أن تبدأ بجدية إلا بعد أن تعلن إدارة الخدمات العامة الأمريكية المشرفة على الممتلكات الاتحادية اسم الفائز. ولم تعط إميلي ميرفي التي عينها ترامب لإدارة هذه الوكالة الإذن ببدء الفترة الانتقالية.

وإلى أن يحدث ذلك يمكن للوكالة أن تستمر في توفير مكاتب وأجهزة كمبيوتر لفريق بايدن وكذلك التحريات اللازمة للموافقات الأمنية غير أن العاملين بفريق بايدن لا يمكنهم دخول الوكالات الاتحادية أو الحصول على أموال اتحادية مخصصة للفترة الانتقالية. ودعت حملة بايدن الوكالة يوم الأحد للتحرك.  لقاءات جماهيرية وإعادة فرز أصوات غير أن ترامب لم يبد أي بادرة على أنه سيشارك في الفترة الانتقالية.

وقال ميرتو إن ترامب سيعقد سلسلة من اللقاءات الجماهيرية لكسب الدعم لمعاركه القانونية التي يطعن بها في نتيجة الانتخابات. لكن ميرتو لم يحدد موعدا أو مكانا لهذه اللقاءات. وأضاف أن ترامب سيسعى لدعم اتهاماته التي وجهها دون سند بحدوث تلاعب بالأصوات وذلك بتسليط الضوء على حالات تم فيها استخدام أصوات متوفين في الانتخابات. وقد أعلن ترامب أن فرقا تابعة له ستتابع عمليات إعادة فرز الأصوات في عدة ولايات. وقال خبراء إن من المستبعد أن يصادف النجاح تلك المساعي. وتوالت التهاني من زعماء العالم لبايدن بعضها من حلفاء لترامب لكن كثيرين من الجمهوريين لم يسلموا حتى الآن بفوزه.

وقال المدعون العامون الجمهوريون في لويزيانا وكنتاكي وميزوري وأوكلاهوما إنهم سيأخذون خطوات لمساعدة حملة ترامب في الطعن على الأسلوب الذي أدارت به ولاية بنسلفانيا فرز الأصوات البريدية التي أصبحت خيارا أقبل عليه الكثيرون هذا العام لتحاشي التعرض للإصابة بفيروس كورونا في مراكز التصويت المزدحمة. وشهدت بنسلفانيا واحدة من أشرس المعارك الانتخابية قبل أن تعلن فوز بايدن يوم السبت.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.