تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كوفيد-19: 181 ألف إصابة جديدة في الولايات المتحدة خلال 24 ساعة بينها محامي ترامب

محامي ترامب رودي جولياني في واشنطن
محامي ترامب رودي جولياني في واشنطن © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
6 دقائق

تواصل الولايات المتحدة تسجيل عدد مرتفع جدا من الإصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد، في انتظار أول عمليات التلقيح للعموم التي بدأت في روسيا وينتظر أن تنطلق في بريطانيا الثلاثاء 12/08.

إعلان

وسجّلت الولايات المتحدة أكثر الدول تضرراً من الوباء (أكثر من 282 ألف وفاة) الأحد حوالى 181 ألف إصابة جديدة و1110 وفيات جراء كوفيد-19، وفق تعداد جامعة جونز هوبكنز. ومنذ أسبوعين، كان عدد الوفيات اليومية في الولايات المتحدة يتجاوز الألفين بشكل منتظم، مثل الأعداد التي كانت تسجّل في ذروة الموجة الأولى في الربيع الماضي. وقد تجاوزت حصيلة الوفيات اليومية منذ خمسة أيام 2500 وهو مستوى لم يسجّل أبداً من قبل.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأحد إصابة محاميه الشخصي رودي جولياني بكوفيد-19. وغرّد الرئيس الأميركي المنتهية ولايته أنّ "رودي جولياني، أفضل رئيس بلدية في تاريخ نيويورك الذي عمل من دون كلل لفضح انتخابات هي الأكثر فسادا في تاريخ الولايات المتحدة، أصيب بالفيروس الصيني"، مكرّرا العبارة التي سبق أن اثارت غضب بكين.

ويقوم جولياني منذ شهر بجولات في الولايات المتحدة لقلب نتيجة فوز جو بايدن في انتخابات 3 تشرين الثاني/نوفمبر، أثناء اجتماعات لا يضع خلالها كمامة. وجدّدت السلطات الصحية الأميركية التأكيد الأحد على ضرورة احترام القيود ودعت إلى وضع الكمامات بشكل شامل لأن "الولايات المتحدة دخلت في مرحلة انتقال عدوى ذات مستوى مرتفع جداً".

وتوقع الرئيس السابق لوكالة الأدوية الأميركية سكوت غوتليب عبر شبكة "سي بي اس" أن تبلغ حصيلة الوفيات في الولايات المتحدة 400 ألف وفاة أواخر كانون الثاني/يناير. وتسبب فيروس كورونا المستجد بوفاة مليون و535 ألفا و987 شخصا في العالم وأصاب أكثر من 67 مليونا و009 آلاف و760 شخصا، منذ ظهور المرض نهاية كانون الأول/ديسمبر 2019 في الصين، بحسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة الاثنين الساعة 11,00 ت غ. ومنذ 24 تشرين الثاني/نوفمبر، تُسجّل يومياً أكثر من 10 آلاف وفاة في العالم، وهو مستوى قياسي.

تمديد حظر التجوّل في تونس

أعلنت اليونان الاثنين تمديد حتى السابع من كانون الثاني/يناير تدابير العزل الرئيسية لاحتواء كوفيد-19، من بينها إغلاق المدارس والمحاكم والمطاعم والنوادي الرياضية والترفيهية ومنتجعات التزلج. وسيتمّ تمديد حظر التنقلات بين المدن. من جهتها، أعلنت الدنمارك الإثنين تدابير جديدة في مواجهة كوفيد-19 مع اغلاق المدارس التكميلية والثانوية والحانات والمقاهي والمطاعم في 38 مدينة دنماركية من بينها كوبنهاغن، بحسب ما أعلنت رئيسة الوزراء مِيت فريديريكسون. وتتسمر التدابير حتى الثالث من كانون الثاني/يناير.

ومنذ بداية الجائحة، سجّلت الدنمارك البالغ عدد سكّانها 5,8 ملايين، حتّى الآن نحو 90 ألف إصابة و885 وفاة. ورغم أن إيطاليا تشهد ارتفاعا كبيرا في عدد الإصابات، إلا أنها خفّفت القيود الأحد في عدد من المناطق، بينها توسكانا (وسط) وكامبانيا (جنوب)، بفعل تراجع الضغط على المستشفيات والاستقرار في عدد الإصابات الجديدة.

وتجاوزت إيطاليا، أوّل بلد أوروبّي تفشى فيه الوباء بقوّة، عتبة ستين ألف وفاة بكوفيد-19، بحسب آخر حصيلة رسمية نشرت الأحد، وأكثر من 1,7 مليون إصابة. ويُفترض أن تخفف النمسا الاثنين القيود المفروضة لاحتواء الوباء، فيما أعلنت السويد إغلاق الثانويات. في تونس، مُدّد حظر التجوّل الساري منذ تشرين الأوّل/أكتوبر للحدّ من تفشّي كوفيد-19 حتّى 31 كانون الأول/ديسمبر في كلّ أنحاء البلاد. ويبقى محظورًا التنقّل بين الساعة 20,00 والخامسة صباحًا بالتوقيت المحلّي (19,00 و4,00 ت غ) طوال أيّام الأسبوع.

في البيرو، أعلنت السلطات إعادة فتح اعتباراً من الاثنين المتاجر غير الأساسية ودور السينما والمسارح والنوادي الرياضية والكازينوهات المغلقة منذ آذار/مارس. في بيت لحم، أُضيئت شجرة عيد الميلاد مساء السبت  بدون جمهور، على غير العادة، وذلك بسبب التدابير التي فُرضت لمواجهة فيروس كورونا المستجدّ. وفي براغ، لم يغب القديس نيكولاوس عن موعده هذه السنة مع الأولاد قبل عيد الميلاد، إذ تسلّم هؤلاء ليل السبت-الأحد هداياهم كما في كل عام، استمراراً للتقليد العائد إلى القرون الوسطى، ولكن هذه المرة تكيفت شخصية الرجل ذي اللحية البيضاء مع التدابير الوقائية للحد من تفشي الفيروس.

بدء التلقيح

لكنّ بدء عمليّات التلقيح السبت في روسيا يمنح بعض الأمل. وبدأ إعطاء لقاح "سبوتنيك-في" الروسي في موسكو للعاملين الاجتماعيين والطواقم الطبية والمدرّسين في أكثر من 70 مركزاً فتِحت لهذا الغرض في العاصمة. ويُفترض أن تباشر المملكة المتحدة، البلد الذي يسجل أكبر عدد وفيات في أوروبا (61014)، التلقيح الثلاثاء. وقال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك إنّ "الأولوية ستكون للأكثر ضعفاً ولمَن تفوق أعمارهم 80 عاماً، ولطواقم دور الرعاية" والعاملين في خدمات الرعاية الصحية العامة. وذكرت كل من بلجيكا وفرنسا وإسبانيا أنها ستبدأ اعتبارا من كانون الثاني/يناير تطعيم الفئات الأكثر عرضة للخطر. ومن المقرر أن تعقد منظمة الصحة العالمية الاثنين في جنيف مؤتمراً صحافياً حول وضع الوباء.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.