دونالد ترامب يستعين بقائد في الجيش لتوزيع اللقاح ضد فيروس كورونا

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض © رويترز

لجأ الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، إلى الجيش لإنجاح عملية تلقيح جميع الأمريكيين، وأطلق على العملية  "سرعة البرق"(warp speed)، كما عهد  بإدارة العمليات إلى الجنرال غوستاف بيرنا، الذي يشغل حاليًا منصب رئيس قيادة عتاد جيش الولايات المتحدة، وذلك بتعاون مع منصف السلامي، المستشار العلمي للعملية وعالم المناعة والمدير السابق لقسم "اللقاحات" في غلاكسو سميث كلاين.

إعلان

وغوستاف إف بيرنا، من مواليد عام 1960، وهو جنرال من فئة الأربع نجوم بالجيش الأمريكي، وقد شغل في الفترة ما بين عامي 2016 و2020، منصب القائد العام التاسع عشر لقيادة العتاد بالجيش الأمريكي. كما شغل منصب نائب رئيس أركان الجيش G-4 لمدة عامين ، حيث أشرف على السياسات والإجراءات المرتبطة باللوجستيات التي يحتاجها الجيش الأمريكي في جميع أنحاء العالم. وقبل انضمامه إلى أركان الجيش، عمل غوستاف إيف برينا لمدة عامين كنائب لرئيس الأركان ، G-3/4 ، وتكلف بمهمة قيادة عتاد جيش الولايات المتحدة.

 

وسيقوم غوستاف إف بيرنا في إطار منصبه الجديد رئيسا تنفيذيا للعمليات في عملية Warp Speed، بالإشراف على العمليات، وعلى الخدمات اللوجستية المرتبطة بتوزيع وتتبع عمليات التطعيم باللقاح المضاد لكوفيد 19.

وبحسب الدكتور منصف السلاوي، المستشار العلمي لعملية "سرعة البرق"، سيتلقى نحو 20 مليون أمريكي لقاحا لفيروس كورونا في دجنبر المقبل، ويمكن تلقيح 25 إلى 30 مليون أمريكي كل شهر بعد ذلك.

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم