تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن تتهم عنصرا سابقا في الاستخبارات الليبية بالمشاركة في اعتداء لوكربي في 1988

أمام المحكمة الدستورية العليا في العاصمة واشنطن
أمام المحكمة الدستورية العليا في العاصمة واشنطن © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

أعلن القضاء الاميركي يوم الاثنين 21 ديسمبر 2020 توجيه الاتهام الى المدعو أبو عجيلة محمد مسعود العنصر السابق في الاستخبارات الليبية والذي يشتبه بمشاركته في اعتداء لوكربي في كانون الاول/ديسمبر 1988 في اسكتلندا، في الذكرى الثانية والثلاثين لهذه المأساة.

إعلان

واتهم الليبي بتجميع القنبلة التي انفجرت في طائرة البوينغ 747 التابعة لشركة بان أم الاميركية فوق المدينة الاسكتلندية الصغيرة في 21 كانون الاول/ديسمبر 1988، ما اسفر عن مقتل ركابها وافراد طاقمها ال259 وبينهم 190 اميركيا، اضافة الى مقتل 11 من سكان لوكربي.

وقال وزير العدل الاميركي بيل بار "هذا الشخص المسؤول عن مقتل اميركيين وكثر آخرين سيحاسب في نهاية المطاف على جرائمه امام القضاء". وابدى "تفاؤله" بتسليم ابو عجيلة محمد مسعود للولايات المتحدة، علما بانه معتقل حاليا لدى السلطات في ليبيا. واضاف "لا اسباب تدفعنا للاعتقاد ان من مصلحة هذه الحكومة ان تكون على صلة بهذا العمل الارهابي المشين".

وفي 1991، وجه القضاءان الاميركي والاسكتلندي الاتهام الى عنصرين في الاستخبارات الليبية هما عبد الباسط علي محمد المقرحي وامين خليفة فحيمة لمشاركتهما في الاعتداء.

 وكان بيل بار يومها وزيرا للعدل بالوكالة وقد اعلن هذه الملاحقات. وحوكم الليبيان العام 2000 امام محكمة اسكتلندية خاصة في هولندا بوصفها بلدا محايدا. وفي العام التالي، تمت تبرئة فحيمة فيما دين المقرحي وحكم عليه بالسجن المؤبد قبل ان يتم تخفيف عقوبته الى السجن 27 عاما. وافرج عن المقرحي العام 2009 لاسباب صحية وتوفي بعد ثلاثة اعوام في بلاده. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.