ترامب يمضي عطلة عيد الميلاد بمزاج سيء ورغبة بالانتقام

دونالد ترامب
دونالد ترامب © رويترز

انتقل الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب إلى فلوريدا حيث سيمضي آخر عيد ميلاد كرئيس للبلاد بمزاج سيء وبرغبة بالانتقام، بعدما تخلى عنه الكثير من الحلفاء وأنهكته نظريات المؤامرة مع خوضه مواجهة مباشرة مع الكونغرس في نهاية ولايته.

إعلان

رجل الاستعراض الذي حبس أنفاس وسائل الإعلام وحزبه الجمهوري والبلاد بأسرها على مدى سنوات، سار، لإحدى آخر المرات، في حدائق البيت الأبيض، قبل ركوب مروحيته "مارين وان" والانتقال على متن الطائرة الرئاسية "إير فوس وان" إلى نادي مارالاغو خاصّته.

في حدائق هذا المقرّ الرئاسي، ألقى ترامب أحد أبرز تصريحاته أمام الصحافيين.

على مدى أربع سنوات، كان ترامب يعشق اللحظات التي توجّه خلالها على وقع صوت محركات مروحيّته، إلى الصحافة في مزيج من الارتجال والتبجح والإهانات. وكان يقدم في كثير من الأحيان معلومات حقيقية جداً بلهجة توبيخ أو سخرية. إلا أنه تجنّب الصحافيين هذا الأربعاء.

منذ هزيمته في انتخابات 3 كانون الثاني/يناير أمام الديموقراطي جو بايدن، بدأ مهمة يائسة لقلب لنتيجة. واختفى عملياً عن الشاشات.

ويعود آخر لقاء له مع الصحافيين إلى 26 كانون الثاني/يناير يوم عيد الشكر. فقد أعلن حينها بمزاج سيء جداً، أنه سيغادر البيت الأبيض في 20 كانون الثاني/يناير، حتى لو أنه لم يعترف بفوز بايدن. وقال آنذاك "بالطبع سأفعل، وتعرفون ذلك".

ومذاك، تحصن دونالد ترامب داخل البيت الأبيض ووضع حداً لعادته استدعاء المراسلين لحضور اجتماعات الحكومة أو لقاءات مع زوّار. وبات جدول أعماله في معظم الأحيان خالياً من أي موعد رسمي.

يركّز الملياردير الجمهوري على التواصل عبر تويتر، حيث يتحدث مباشرة إلى متابعيه البالغ عددهم 88 مليوناً، من بينهم عدد كبير من مناصريه الأوفياء.

وفي مقطع فيديو نشره على تويتر، أعلن الثلاثاء رفضه لخطة الإنعاش الاقتصادي بقيمة نحو 900 مليار دولار التي أقرّها في الليلة الماضي الكونغرس بعد أشهر من العرقلة، مطالباً برفع قيمة الشيكات المخصصة للعائلات.

ويأتي هذا التجاذب المفاجئ مع البرلمانيين ليُضاف إلى تجاذب آخر حول موازنة دفاع الولايات المتحدة التي وضع ترامب فيتو عليها قبيل انطلاقه إلى العطلة.

وعلى تويتر أيضاً يطرح ترامب نظريات ترفضها كافة الأطراف بما في ذلك المحاكم، تقول إنه كان ضحية تزوير انتخابي هائل. وكرر ذلك الثلاثاء في تغريدة مستخدماً حروف كبيرة، فكتب: "الديموقراطيون تخلّصوا من مئات آلاف بطاقات الاقتراع في ولايات رئيسية في وقت متأخر مساءً. كانت انتخابات مزوّرة".

 قانون عسكري

الحقيقة هي أن جو بايدن فاز في الانتخابات. إذ بالإضافة إلى المحاكم ومن بينها المحكمة العليا، صادقت الولايات الأميركية على النتيجة. واجتمع كبار الناخبين في 14 كانون الأول/ديسمبر لتأكيد فوز الديموقراطي.

وأكد المبشر بات روبرتسون الذي وضع نفوذ حركته المسيحية المحافظة بخدمة ترامب عام 2016، أن الرئيس الجمهوري صادق في إنكار هزيمته.

وقال الاثنين عبر شبكة البث المسيحية التابعة له، "هو كذلك حقاً" مضيفاً "الناس يقولون إنه يكذب بشأن هذا الأمر أو ذاك. لكنه لا يكذب. بالنسبة إليه، هذه هي الحقيقة".

وتابع "الرئيس يعيش دائماً في واقع بديل".

في نهاية ولايته الرئاسية، يبدو ترامب وحيداً في الجناح الغربي من البيت الأبيض.

فقد تخلى عنه زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل الداعم بشدة له طوال ولايته، بعد أن أصبح أرفع زعيم جمهوري يعترف بفوز بايدن.

وتخلى عن ترامب أيضاً مستشارون له مثل حاكم ولاية نيوجيرسي كريس كريستي الذي يقول إن بايدن "فاز بوضوح" ويلمح إلى أنه قد يفوز بترشيح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية المقبل عام 2024.

وكذلك تخلى عن ترامب أيضاً وزير العدل بيل بار، في ما اعتُبر بمثابة تحصين قوي من تحقيقات تستهدفه، وتصبح استقالته سارية الجمعة. وأقرّ بأنه لم يرَ أي تزوير منظّم في انتخابات 3 تشرين الثاني/نوفمبر.  

ولملء هذا الفراغ، دخلت مجموعة متنوعة من الشخصيات بعضها مؤيد لنظريات المؤامرة، إلى البيت الأبيض.

ومن بين هذه الشخصيات المستشار السابق للأمن القومي مايكل فلين الذي أصدر ترامب مؤخراً عفواً عنه بعد أن كان أول المقربين منه يدينهم التحقيق في التدخل الروسي في انتخابات 2016. وأثار فلين مؤخراً الارتياب عندما تحدث عن تطبيق القانون العسكري من أجل "إعادة إجراء الانتخابات".

من جهته، يعتزم ترامب إقامة تجمع انتخابي في الرابع من كانون الثاني/يناير لدعم المرشحين الجمهوريين لانتخابات فرعية لمجلس الشيوخ في ولاية جورجيا.

ويدعو مناصريه إلى المشاركة في تظاهرات في السادس من كانون الثاني/يناير في واشنطن، عندما سيجتمع الكونغرس لتأكيد للمرة الأخيرة فوز بايدن.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم