تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بايدن يختار فريقه الاقتصادي: "الأولوية للوظائف والنقابات وبناء الطبقة الوسطى"

بايدن في مقره في ويلمينغتون
بايدن في مقره في ويلمينغتون © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

اختار الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن حاكمة ولاية رود آيلاند جينا ريموندو وزيرةً للتجارة، ورئيس بلديّة بوسطن مارتن وولش وزيراً للعمل، والمسؤولة السابقة في إدارة أوباما إيزابيل غوزمان لقيادة الوكالة المعنيّة بالشّركات الصغيرة.

إعلان

وقال فريق بايدن في بيان الخميس 01/07، إنّه "مع الإعلان عن أكثر من عشرين مرشّحاً" لتولّي مناصب وزاريّة، يُقدّم الرئيس المنتخب بايدن "إدارةً هي الأكثر تنوّعاً في التاريخ الأميركي". وكان بايدن كشف أوائل كانون الأوّل/ديسمبر بعضاً من الأسماء التي اختارها لتكون جزءاً من فريقه الاقتصادي الذي يضمّ في الغالب نساءً وأقلّيات وشخصيّات خدمت في عهد الرئيس الأسبق باراك أوباما. ومن أبرز تلك الشخصيّات، الرئيسة السابقة للاحتياطي الفيدرالي جانيت يلين التي اختارها بايدن لشغل منصب وزيرة الخزانة.

وقال بايدن عن المجموعة التي شكّلها "إنّهم يُشاركونني اعتقادي بأنّ الطبقة الوسطى بَنت هذا البلد، وأنّ النقابات هي التي بنت الطبقة الوسطى"، بحسب البيان. وقال بيان الفريق الانتقالي إنّ أولويّة المسؤولين الجدد ستكون "إخراجنا من أسوأ أزمة وظائف منذ ما يقرب من قرن، من خلال دعم الشركات الصغيرة" وتقوية النقابات "وإعادة بناء العمود الفقري لأميركا -- طبقتنا الوسطى".

وتسبّبت جائحة كوفيد-19 في الربيع بأسوأ أزمة منذ العام 1929، وفقد ملايين الأميركيّين وظائفهم أو قلّ عدد ساعات عمله. وإذا تمّ تأكيد تعيينها، ستكون جينا ريموندو مسؤولة عن العلاقات بين الحكومة والشركات، وسترث قضايا معقّدة مثل الحروب التجاريّة التي قادتها إدارة ترامب، وتنظيم شركات التكنولوجيا العملاقة. وبحسب البيان، سيكون وولش، في حال تثبيته، أوّل نقابيّ منذ نحو خمسين عاماً يقود وزارة العمل. وسيكون عليه خصوصاً الاهتمام بظروف العمل في الوقت الذي أدّت فيه الجائحة إلى تغيير عادات العمل في الشركات.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.