تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الصين تندد بأمريكا وتايوان ترحب برفع القيود عن العلاقات مع واشنطن

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو
وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / رويترز
3 دقائق

شجبت الصين يوم الاثنين 11 يناير 2021 إلغاء الولايات المتحدة للقيود على التواصل مع مسؤولين من تايوان وقالت إنه لا يمكن لأي طرف أن يمنع "توحيد" البلاد بينما أشاد وزير خارجية تايوان بالخطوة الأمريكية ووصفها بأنها مؤشر على "شراكة عالمية".

إعلان

وأعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو القرار يوم السبت في الأيام الأخيرة لإدارة الرئيس الجمهوري دونالد ترامب قبل تنصيب الديمقراطي جو بايدن في 20 يناير كانون الثاني.

وتقول الصين، التي تعتبر تايوان جزءا من أراضيها، إنها "تعارض بحزم" القرار وتدينه بشدة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان للصحفيين "عزم الشعب الصيني على الدفاع عن سيادتنا ووحدة أراضينا لا يتزعزع ولن نسمح لأي شخص أو قوة بوقف عملية توحيد الصين".

وأضاف "أي أفعال تضر بالمصالح الجوهرية للصين ستقابل بهجوم مضاد صارم ولن تفلح".

ورحبت تايوان بقرار بومبيو وقال وزير خارجية تايوان جوزيف وو اليوم الاثنين للصحفيين إن العلاقات مع الولايات المتحدة ارتقت إلى مستوى شراكة عالمية، واصفا رفع الولايات المتحدة للقيود على التواصل بين مسؤولي الجانبين بأنه "شيء كبير".

وأضاف "العلاقات التايوانية الأمريكية ارتقت لشراكة عالمية. وزارة الخارجية... تأمل في مواصلة تعزيز تنمية العلاقات التايوانية الأمريكية".

ومثل غالبية الدول، ليس للولايات المتحدة علاقات رسمية مع تايوان لكنها ملزمة قانونا بتزويد الجزيرة بوسائل للدفاع عن نفسها. وفي عهد ترامب، كثفت الولايات المتحدة مبيعات الأسلحة لها وأرسلت مسؤولين كبارا لتايبه.

لكن قرار بومبيو يعني على سبيل المثال أن مسؤولي تايوان سيتمكنون من عقد اجتماعات في وزارة الخارجية أو البيت الأبيض بدلا من مواقع غير رسمية مثل الفنادق.

وستصل السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت يوم الأربعاء إلى تايبه في زيارة تستغرق ثلاثة أيام نددت بها الصين.

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.