مطالبات بـ"تطهير" فيلم "وحيداً في المنزل" من مشهد قصير يظهر فيه دونالد ترامب

دونالد ترامب في فندق بلازا بنيويورك عام 1991
دونالد ترامب في فندق بلازا بنيويورك عام 1991 © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

بعد هزيمته أمام جو بايدن وتشديد الخناق حوله نتيجة اتهامه بالتورط في اقتحام الكونغرس الأمريكي، يواجه الرئيس دونالد ترامب حملة جديدة تطالب بحذف مشهد قصير من فيلم يعود لعام 1992 ويظهر فيه لثوان معدودات.

إعلان

ضم الممثل الأمريكي ماكولي كولكين، بطل فيلم "وحيد في المنزل 2: ضائع في نيويورك"، في تغريدة على تويتر صوته إلى حملة تطالب بـ"تطهير" الفيلم من مشهد يظهر قطب العقارات السابق. وحيّا كوكلين، الذي لعب دور الطفل الصغير "كيفين" في الفيلم الشهير والبالغ من العمر 40 عاماً اليوم، أحد مستخدمي الإنترنت الذي قام بإزالة دونالد ترامب من المشهد.

كانت قناة "سي بي سي" الكندية قد حذفت المشهد المعني حين عرضت الفيلم في عام 2019 مبررة قرارها بأن "الفيلم كان طويلاً للغاية بالنسبة للتلفزيون". أما ترامب فعلق في حينه وعلى طريقته في مزج الكلام الجاد بالمزاح قائلاً إن "الفيلم لن يكون هو نفسه أبداً! (أنا أمزح)"، مشيراً إلى أن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الذي كانت العلاقات متوترة معه كان وراء هذه الرقابة.

كان الملياردير الأمريكي مصراً بشكل خاص على الظهور في هذا الفيلم بحسب ما نقلت "لوفيغارو" عن مخرجه كريس كولومبوس الذي قال إن ترامب لم يأذن لطاقم العمل بالتصوير في فندق بلازا في نيويورك الذي يملكه إلا إذا ظهر في الفيلم، وذلك بالإضافة إلى دفع أجرة التصوير في الفندق.

ظهر دونالد ترامب في عدة أفلام ومسلسلات وسمحت له هذه الفترة القصيرة من حياته كـ"ممثل" في عام 2015 من الحصول على معاش تقاعدي سنوي قدره 110 آلاف دولار من نقابة ممثلي الشاشة الأمريكية. في عام 2019، دفعت له النقابة أكثر من 77 ألف دولار.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم