نجاحات واخفاقات ترامب: ولاية غير تقليدية

دونالد ترامب في تكساس يوم 12 يناير 2021
دونالد ترامب في تكساس يوم 12 يناير 2021 AFP - BRENDAN SMIALOWSKI

بعد اربع سنوات قضاها في البيت الابيض، تبدو لائحة الاخفاقات اطول بكثير من لائحة النجاحات التي تميّز عهد دونالد ترامب. اقتصادياً، نجح ترامب بتسجيل معدلات نمو مهمة وذلك من خلال قيامه بتقليص الضرائب على الشركات من 35 الى 21 بالمئة. كذلك فقد فرض ترامب قيوداً على الصادرات الصينية بهدف تعزيز التوظيف في الولايات المتحدة. الا أنّ ذلك قد لا ينسي كل ما تسبب به ترامب من ناحية تشويه صورة الولايات المتحدة في العالم.

إعلان

داخلياً، تسببت ادارته لأزمة وباء كورونا بتسجيل اعلى مستويات الوفايات في العالم. كذلك فقد هدد ترامب المسار الديموقراطي للعملية الانتخابية وشكك في النظام القضائي متسبباً باقتحام مناصريه لأسمى المؤسسات الوطنية. على المستوى الخارجي انسحب ترامب من معاهدات أو اتفاقات تم التفاوض بشأنها مطولا، في مقدمتها اتفاق باريس حول المناخ. كذلك على صعيد الملف النووي الإيراني ضرب ترامب بعرض الحائط الاتفاق الذي تفاوض عليه سلفه لفترة طويلة وزاد الضغوط على ايران وصولا الى تصفية الجنرال النافذ قاسم سليماني. في منطقة الشرق-الاوسط عزّز ترامب التواجد الايراني والروسي بعد انسحاب الجيش الاميريكي وتخليه عن حلفائه.

أما خطته الكبرى للسلام في الشرق الاوسط التي أوكلها إلى صهره ومستشاره جاريد كوشنر، فلم تؤد إلى نتائج فعلية. غير انه بإمكان ترامب القول إنّه تمكن من تحريك الخطوط في المنطقة عبر رعايته اتفاقات تطبيع بين اسرائيل وثلاث دول عربية هي الإمارات والبحرين والسودان.

ويبقى مقتل زعيم تنظيم الدولة الاسلامية أبو بكر البغدادي في تشرين الأول/اكتوبر 2019 خلال عملية أمريكية في سوريا، المحطة الأقوى في رئاسته.

 

 

  

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم