الصحافة الأمريكية تتقصى عن قفازات بيرني ساندرز خلال تنصيب بايدن وتكتشف قصة مؤثرة

بيرني ساندرز خلال حفل تنصيب جو بايدن في واشنطن
بيرني ساندرز خلال حفل تنصيب جو بايدن في واشنطن © أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية
4 دقائق

أثار المرشح الديمقراطي الأمريكي السابق بيرني ساندرز، الذي كان حاضراً في حفل تنصيب جو بايدن في واشنطن، ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي بسبب القفازات الكبيرة التي كان يرتديها.

إعلان

قالت صحيفة واشنطن بوست أنه من بين جميع الصور التاريخية لتنصيب جو بايدن، فإن صورة ساندرز جالساً لوحده واضعاً يداً على يد ويلبس قفازين كبيرين "ربما تكون الأكثر غرابة". يوم الأربعاء، 20 كانون الثاني 2021، ظهر السناتور بيرني ساندرز في الحفل "مرتدياً سترة بيج، يلف ساقاً على ساق ويضم ذراعيه فوق بعضهما ويلبس قفازين بنقوش بنية وبيضاء".

وتلاحظ الصحيفة اليومية أن صورة السناتور وحده وهو يحمي نفسه من البرد سرعان ما انتشرت على نطاق واسع وسرعان ما أصبح ساندرز موضوعاً للعديد من الميمات المضحكة بعضها يصوره على العرش الشهير من سلسلة "لعبة العروش" أو على غلاف لألبوم للموسيقي الأمريكي كيندريك لامار أو في مؤتمر يالطا من عام 1945 الذي جمع ستالين وتشرتشل وروزفلت بعد نهاية الحرب العالمية الثانية.

لكن أكثر ما لفت انتباه الصحيفة كان القفازات التي ارتداها المتسابق السابق لترشيح الحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأمريكية والتي بدت "ناعمة" و"دافئة" وذات "مظهر مألوف".

وعندما سألته شبكة سي بي إس نيوز الأمريكية عن ملابسه، أتى ساندرز على ذكر ولاية فيرمونت الشمالية الشرقية التي هو عضو في مجلس الشيوخ عنها. وقال: "في فيرمونت، نحن معتادون على البرد ولا نهتم كثيراً بمراعاة الموضة. نريد فقط أن نرتدي لباساً يشعرنا بالدفء".

لكن لم يتضح بعد "من أين أتت هذه القفازات المريحة"، كما تشير صحيفة واشنطن بوست التي أخذت الأمر على محمل الجد وقالت إنها أعطت لساندرز من قبل جين إليس، وهي مدرسة ابتدائية في إسيكس جنكشن بولاية فيرمونت.

وتابعت الصحيفة، بدأت إليس في صنع القفازات منذ بضع سنوات من كنزات صوفية تقطعها وتعيد تدويرها باستخدام ماكينة الخياطة. وعندما خسر بيرني ساندرز مسابقة ترشيح الحزب الديمقراطي في عام 2016، شعرت إليس بالحزن وقررت إرسال زوج من القفازات إلى السناتور لرفع معنوياته.

كان من الممكن أن تكون هذه نهاية القصة، لكن في عام 2019، تحدث بيرني ساندرز خلال حملته للانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي عن القفازات. وقال إنه وخلال مروره عبر مدينة بيتسبرغ بولاية بنسلفانيا، تم تصويره وهو يعطي القفازات إلى ألكسندرا كاتلر، وهي عاملة طبية كانت قد قالت وقت مروره أن "يديها باردتين".

أخبرت جين إليس واشنطن بوست أنها وجدت تصرف ساندرز "مؤثراً للغاية، لأن القفازات شيء شخصي"، وقامت بخياطة عشرة أزواج أخرى وإرسالها إلى فريق حملة السناتور. لذلك، ظهر أحد هذه الأزواج في 20 كانون الثاني 2021 في واشنطن. وقالت للصحيفة "يشرفني حقاً أن بيرني ساندرز ارتداها اليوم. حقيقة أنه لا يزال يستخدمها أمر جميل وممتع".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم