انتوني بلينكن وزير خارجية بايدن من دعاة دور قيادي أميركي في العالم

بايدن ووزير خارجيته أنتوني بلينكن
بايدن ووزير خارجيته أنتوني بلينكن © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

كانت بداية انتوني بلينكن في الحياة العملية على المستوى السياسي وتدرجه في المناصب السياسية الرفيعة عام 1994 . حينها تولى منصب المدير الأول لكتابة الخطابات في مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض. تولى بلينكن هذه المهمة حتى عام 2001 وشغل أيضا منصب المدير الأول للتخطيط الاستراتيجي  من عام 1994 حتى  عام 1997.

إعلان

كان أنتوني بلينكن أول مسؤول حكومي أمريكي شغل منصب نائب وزير خارجية الولايات المتحدة، وإلى جانب الوظائف التي تولاها كان «بلينكن» عضوًا في الفريق الانتقالي الرئاسي لأوباما وبايدن، كما شارك في الحملة الانتخابية لجو بايدن.

من أصحاب نظرية انخراط الولايات المتحدة الأميركية في المؤسسات الدولية والحفاظ على حضورها ودورها في العالم. انتقد كثيرا شعار دونالد ترامب اميركا أولا وقال ان الرئيس السابق وضع أمريكا في حالة انسحاب كاملة من حلفائها من المنظمات الدولية وهو ما يشكل مشكلة موضحًا "هذا إما قد يجعل دول أخرى تأخذ مكاننا أو قد يخلق فجوة تتسبب بدورها في حدوث الفوضى."

وأشار إلى أن جو بايدن يؤكد على أهمية الانخراط الأمريكي وأهمية القيادة على الساحة الدولية بما سيجعل الولايات المتحدة تظهر يومًا بعد يوم في موقع الطليعة الدبلوماسية، مضيفًا «نتوقع تقوية التكنولوجيا والمعلومات وجعل كل أنواع القوى الصاعدة الى جانبنا إذا أردنا إحراز تقدم.

علاقته بإسرائيل

تحدث بلينكن عن التزام الإدارة الأميركية بأمن إسرائيل وقال إن إدارة بايدن يمكن أن تراجع صفقة أسلحة ضخمة للإمارات كجزء من الحفاظ على تفوق الجيش الإسرائيلي .نقل عن بلينكن »ان أحد الأشياء التي شكلت حقًا دعمه لإسرائيل وأمنها طوال حياته المهنية هو الدرس المستفاد من الهولوكوست». 

يؤمن وزير الخارجية الجديد «وطنًا آمنًا لليهود في إسرائيل هو أفضل ضمان وحيد لضمان عدم تعرض الشعب اليهودي للتهديد أبدًا» هذا سبب لعدم تخليه عن أمن إسرائيل، حتى في الأوقات التي قد يختلف فيها مع بعض سياساتها.

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم