"يوتيوب" توقف قناة ترامب وتمنع محاميه جولياني من تحقيق دخل مادي من مقاطع الفيديو

الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب © رويترز
نص : مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

أعلنت يوتيوب وقف قناة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب  إلى أجل غير مسمى، كما أوقفت استفادة رودي جولياني محامي الرئيس الأميركي السابق، من البرنامج الذي يسمح بتحقيق الدخل من خلال مقاطع الفيديو لخرقه مرارا قواعد المنصة بشأن التضليل الإعلامي حول الانتخابات.

إعلان

وأعلن "يوتيوب" الذي أوقف أول مرة قناة الرئيس السابق (2,77 مليون مشترك) في 13 كانون الثاني/يناير بعد أعمال العنف في مبنى الكابيتول في 6 كانون الثاني/يناير، تمديد هذا التعليق لمدة سبعة أيام على الأقل. وتعرضت "يوتيوب" التابعة لمجموعة "غوغل" لانتقادات بسبب تردده في حظر حسابات دونالد ترامب، كما فعل تويتر وفيسبوك عقب أحداث الشغب في مبنى الكابيتول. فقد علقت المنصة فقط نشر مقاطع فيديو جديدة على القناة الرسمية للرئيس السابق. وقالت ناطقة باسم يوتيوب لموقع "بوليتيكو"، نظرا إلى المخاوف من حصول أعمال عنف جديدة محتملة ستبقى قناة دونالد ترامب معلقة".

وفي قرار منفصل، أكدت منصة تشارك مقاطع الفيديو لوكالة فرانس برس أنه تم تعليق رودي جولياني موقتا من برنامج "شركاء". وبذلك لم يعد بإمكان المحامي الوصول إلى ميزات معينة ولم يعد يتلقى دخلا من مبيعات الإعلانات التي تبث قبل بدء تشغيل الفيديو. فقد غذّى رئيس بلدية نيويورك السابق نظريات المؤامرة التي يدعمها العديد من المقربين من دونالد ترامب بأن الانتخابات الرئاسية تم تزويرها لصالح جو بايدن. وأكد رودي جولياني في برنامجه على يوتيوب أن الآلات الانتخابية التابعة لشركة "دومينيون فوتينغ سيستمز كوربوريشن" ساهمت في "سرقة الانتخابات" من الرئيس الجمهوري السابق.

وقد أقامت الشركة دعوى قضائية الاثنين على جولياني بتهمة التشهير وطالبت بتعويض مقداره 1,3 مليار دولار للإضرار بسمعتها وتعريض موظفيها للخطر. واتخذ موقع يوتيوب مثل العديد من الشبكات الاجتماعية الرئيسية الأخرى، خطوات إضافية لحماية نزاهة العمليات الديموقراطية، مثل إزالة المحتوى الذي يشير إلى وجود عمليات تزوير أو مشكلات فنية ساهمت في تغيير نتيجة الانتخابات الرئاسية الأميركية. وأوضح الموقع أن القنوات التي تمت إزالتها من البرنامج الذي يسمح بتحقيق الدخل، يمكنها استئناف نشاطها أو إعادة إرسال طلب جديد في غضون 30 يوما، شرط أن تكون قد حلت المشكلات المعنية. وجولياني (76 عاما) مهدد أيضا بالاستبعاد من نقابة المحامين في نيويورك.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم