بايدن يريد إغلاق معتقل غوانتانامو في كوبا

معتقل غوانتانامو ( أرشيف رويترز)
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض، يوم الجمعة 12/2، أن الرئيس الأميركي جو بايدن يريد إغلاق معتقل غوانتانامو قبل انتهاء ولايته.

إعلان

جاء هذا التصريح في إطار رد على سؤال خلال مؤتمر صحافي حول إغلاق محتمل لمعتقل غوانتانامو خلال فترة حكم بايدن، عندما قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي "هذا بالتأكيد هدفنا ونيتنا". موضحة أن البيت الأبيض أطلق عملية مع مجلس الأمن القومي للتشاور والبحث مع مختلف الوكالات الفدرالية وتقييم الوضع الحالي الذي ورثته إدارة بايدن عن الادارة السابقة.

يذكر أن الرئيس الأسبق باراك أوباما كان قد وعد بذلك خلال حملته الانتخابية، لكنه لم يتمكن من الوفاء به لعدم وجود تسوية مع الكونغرس.

وولكن الرئيس السابق دونالد ترامب أعلن، خلال حملته الرئاسية لعام 2016، عن نيّته الإبقاء على معتقل غوانتانامو مفتوحا و"جعله مليئا بالأشرار".

ويضم السجن معتقلي "الحرب الأميركية على الإرهاب"، وبينهم شخصيات بارزة في القاعدة والعقل المدبر المزعوم وراء هجمات 11 أيلول/سبتمبر خالد شيخ محمد، ويضم معتقل غوانتانامو حاليا نحو أربعين سجينا يُعتبر 26 منهم خطرين إلى درجة لا تسمح بالإفراج عنهم وتتأخر الإجراءات القانونية بسبب تعقيد ملفاتهم.

وكانت الولايات المتحدة قد أنشأت هذا المعتقل في قاعدة غوانتاناموا، عام 2002، في أقصى جنوب شرق كوبا، على بعد 90 ميل من فلوريدا، لاعتقال واستجواب ومحاكمة من تعتبرهم إرهابيين

واختارت إدارة بوش هذه القاعدة العسكرية لأنها تقع خارج حدود الولايات المتحدة ولا ينطبق عليها القانون الأمريكي أو قوانين حقوق الإنسان، ويرى الكثير من الحقوقيين أنه معتقل لا توجد فيه أي قيم إنسانية، حيث يتم التعامل مع المعتقلين بقسوة شديدة، وقد قالت منظمة العفو الدولية إن معتقل غوانتانامو الأمريكي يمثل همجية هذا العصر.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم