العثور على رفات 6 قراصنة من طاقم القائد الأسطوري "سام بيلامي" تعود إلى القرن 18

غلاف رواية "جزيرة الكنز" الشهيرة للكاتب الإسكتلندي روبرت لويس ستيفنسون (1883)
غلاف رواية "جزيرة الكنز" الشهيرة للكاتب الإسكتلندي روبرت لويس ستيفنسون (1883) © ويكيبيديا
نص : مونت كارلو الدولية
2 دقائق

عثر باحثون على ما لا يقل عن ستة هياكل عظمية لقراصنة قبالة ساحل شبه جزيرة "كيب كود" على الساحل الشرقي للولايات المتحدة الأمريكية، وذلك في موقع حطام سفينة قرصنة أسطورية فُقدت قبالة ماساتشوستس عام 1717.

إعلان

قالت صحيفة "7News" الأسترالية في 10 شباط 2021 أنه الباحثين وجدوا العديد من الكتل الخرسانية كالصخور الثقيلة من الرمل والحجر متحجرة في قاع البحر، مغطاة بقطع أثرية من السفينة. وبعد اكتمال عملية الانتشال، قاموا بمسحها بالأشعة السينية لمعرفة ماذا تحتوي في داخلها. ونتيجة لذلك، تم اكتشاف رفات ستة قراصنة وهو ما يلقي الضوء على الحياة على متن سفينة Whydah Gally التي كانوا على متنها.

وبحسب باري كليفورد، الذي أنجز الاكتشاف، "هذا الحطام مقدس. نحن نعلم أن ثلث أفراد الطاقم من أصل أفريقي وأنهم سرقوا السفينة التي كانت في الأصل سفينة عبيد". وأضاف "كان قائدهم الأسطوري واسمه صموئيل بيلامي ويكنّى بـ"سام الأسود"، وطاقمه يجربون الديمقراطية قبل فترة طويلة من انتشارها في المجتمعات المتحضرة".

يعرف بيلامي بلقب "أمير القراصنة" وعاش حياة قصيرة ولكن غنية وصاخبة واشتهر بمعاملة أسراه باحترام. وفي وقت غرقها، قيل إن السفينة كانت محملة بكنوز 53 سفينة تمت مهاجمتها ونهبها قبل وقت قصير. وبينما لا تزال الكنوز مخبأة، سيتم عرض رفات القراصنة في متحف Whydah Pirate في "كيب كود".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم