ميشيل أوباما: "ما روته ميغان حول عنصرية العائلة المالكة البريطانية يدمي القلب"

ميغان والأمير هاري خلال مقابلة مع أوبرا وينفري
ميغان والأمير هاري خلال مقابلة مع أوبرا وينفري © أ ف ب

 قالت ميشيل أوباما إن ما روته ميغان زوجة الأمير البريطاني هاري عن تعليق أحد أفراد العائلة المالكة البريطانية بخصوص مدى سمرة بشرة ابنها قبل ولادته يدمي القلب وإنها تأمل في أن تكون تجربة ميغان درسا للعالم.

إعلان

واتهمت ميغان وهاري أحد أفراد العائلة المالكة بإثارة مخاوف عنصرية بشأن ابنهما كما اتهما أفراد الحاشية بتجاهل طلب ميجان المساعدة عندما كانت تعاني من ميول انتحارية. وتواجه العائلة المالكة أكبر أزماتها منذ وفاة الأميرة ديانا والدة هاري عام 1997 بسبب مقابلة ميجان وزوجها مع المذيعة الشهيرة أوبرا وينفري.

وقالت السيدة الأولى الأمريكية السابقة لقناة (إن.بي.سي نيوز) ردا على سؤال عما روته ميغان عن التعليق على لون بشرة ابنها "أشعر أنه أمر يدمي القلب، كانت تشعر وكأنها بين أسرتها (لكن) أسرتها لم تفكر فيها بهذه الطريقة".

وأضافت "كما قُلت من قبل إن العرق ليس معضلة جديدة في عالم الملونين، لذلك ليس من المفاجئ تماما أن تسمع ما شعرت به وتراها تعبر عنه". وتابعت "أعتقد وما آمل فيه وما أفكر فيه هو أن هذه أسرة واحدة في المقام الأول. أدعو لهم بالمغفرة والتعافي حتى يتخذوا من هذا الأمر درسا لنا جميعا".

وقالت الملكة إليزابيث يوم الثلاثاء الماضي إن أفراد العائلة المالكة البريطانية شعروا بالحزن إزاء التجارب الصعبة التي مر بها حفيدها هاري وزوجته ووعدت بأن تتناول في إطار من الخصوصية ما كشفت عنه ميجان من تصريحات عنصرية عن ابنهما. ونفى وليام، شقيق هاري الأكبر، أن تكون العائلة المالكة البريطانية عنصرية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم