البرازيل: وفاة آخر رجل من قبيلة "جوما" الأمازونية المعزولة.. بسبب كوفيد-19!

سكان قبائل أصلية في غابات الأمازون بالبرازيل
سكان قبائل أصلية في غابات الأمازون بالبرازيل © أ ف ب

توفي آخر رجل من قبيلة أمازونية أصلية في شهر فبراير- شباط 2021 في مستشفى في بورتو فيلهو بالبرازيل بعد إصابته بكوفيد-19، بينما بقيت بناته الثلاث على قيد الحياة.

إعلان

ذكرت صحيفة "ذا صن" البريطانية في 15 آذار 2021 أن "آروكا جوما" ولد في الثلاثينيات من القرن الماضي ونشأ في قرية على نهر "أكوا" في ولاية أمازوناس البرازيلية. وهو آخر رجل يتقن لغة "جوما" المحلية ويشهد منذ فترة طويلة على انحدار ثقافة وتقاليد قبيلته.

ولكن على عكس معظم الناس، ربما لم يصب  "آروكا" بالمرض بسبب نسيانه ارتداء قناع أو بسبب تواجده وسط حشود من البشر. بل بسبب قاطعي الأشجار وعمال المناجم المنتشرين في المنطقة والذين نقلوا العدوى إلى قبائل الأمازون المعزولة، وذلك بحسب نشطاء محليين.

تقول سارة شنكر، التي تعمل في منظمة "سرفايفال إنترناشيونال" الخيرية لحماية قبائل الأمازون: "في الأماكن التي يتواجد فيها الغزاة، يمكن أن يقضي فيروس كورونا على شعوب بأكملها". وتضيف: "إنها مسألة حياة أو موت".

لسوء الحظ، فإن مشكلة بقاء السكان الأصليين في البرازيل ليست جديدة. فقد كان "آروكا" قد قال في مقابلة من عام 2016: "كان هناك الكثير منا قبل أن يأتي عمال مناجم المطاط. في ذلك الوقت، كانت قبيلتنا سعيدة.. والآن لم يبق غيري".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم