وزير الدفاع الأمريكي يحث الهند على عدم شراء عتاد عسكري من روسيا

وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن
وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن © رويترز

 ناقش وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن في اجتماع مع نظيره الهندي راجنات سينغ يوم السبت 20 مارس 2021 اعتزام الهند شراء نظام الدفاع الجوي الروسي إس-400 وجدد القول إن على حلفاء الولايات المتحدة عدم شراء العتاد الروسي لتجنب العقوبات الأمريكية.

إعلان

وقال أوستن للصحفيين في نيودلهي "بالتأكيد نحث جميع حلفائنا وشركائنا على الابتعاد عن العتاد الروسي... وتجنب اقتنائها بأي شكل مما يتسبب في فرض عقوبات من جانبنا". وأضاف أن الهند لم تتسلم أي شحنة من نظام الدفاع الجوي إس-400 وبالتالي لم تتم مناقشة إمكانية فرض عقوبات.

وفي العام الماضي فرضت الولايات المتحدة عقوبات على تركيا بعد شرائها صواريخ إس-400. وفي عام 2019 دفعت الهند 800 مليون دولار دفعة أولى لشراء النظام الدفاعي من روسيا وتتوقع وصول البطاريات الأولى من الصواريخ في وقت لاحق من العام الجاري.

وقبل سفر أوستن إلى الهند طلب منه السناتور بوب مننديز رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ إثارة المخاوف المتعلقة بالديمقراطية وحقوق الإنسان في محادثاته مع الحكومة الهندية وأن يؤكد مجددا اعتراض إدارة الرئيس جو بايدن على شراء الهند المزمع للصواريخ الروسية.

تأتي زيارة أوستن للهند، وهي الأولى التي يقوم بها عضو بارز في إدارة بايدن، في إطار مساع لتشكيل تحالف للبلدان التي تهدف إلى التصدي لنفوذ الصين في المنطقة.

وعقد قادة الولايات المتحدة والهند وأستراليا واليابان، وهي دول تشكل ما يعرف باسم مجموعة الحوار الأمني الرباعي، أول اجتماع قمة لهم الأسبوع الماضي وتعهدوا بالعمل معا لضمان حرية الملاحة فيالمحيطين الهندي والهادي والتعاون في مجال الأمن البحري والإلكتروني في مواجهة التحديات التي تشكلها الصين.

وقال أوستن بعد اجتماعه مع سينغ الذي ناقشا خلاله تعزيز العلاقات الدفاعية "الهند، بشكل خاص، شريك مهم بصورة متزايدة من بين القوى الدولية التي تشهد تحولات سريعة اليوم". وأضاف "ناقشنا فرص تعزيز الشراكة الدفاعية الرئيسية بين أمريكا والهند. سنفعل ذلك من خلال التعاون الأمني الإقليمي والمشاركات بين الجيشين ...".

وذكرت رويترز أمس الجمعة أن الولايات المتحدة تعد أحد أكبر بائعي الأسلحة للهند. ويبحث الجانبان خطط الهند لشراء طائرات مسيرة مسلحة من الولايات المتحدة، وكذلك صفقة ضخمة تضم أكثر من 150 طائرة مقاتلة لسلاح الجو الهندي للمساعدة في تضييق الهوة مع الصين.

وشركتا بوينج ومارتن لوكهيد الأمريكيتان في طليعة الشركات المتنافسة على عقود الطائرات المقاتلة التي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات.

واجتمع أوستن مع رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي بعد وصوله إلى نيودلهي أمس الجمعة. وسيغادر الوزير الأمريكي الهند غدا الأحد.

وتقاربت الهند مع الولايات المتحدة في العام الماضي بعد اشتباكات على الحدود مع الصين. وساعدت واشنطن نيودلهي من خلال تأجير طائرات مسيرة للمراقبة وتقديم عتاد للقوات الهندية لمواجهة الطقس البارد.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم