بايدن: يجب "حظر الأسلحة الهجومية" بعد عملية إطلاق النار الأخيرة في كولورادو

الرئيس الأميركي جو بايدن
الرئيس الأميركي جو بايدن © رويترز

دعا الرئيس الأميركي جو بايدن يوم الثلاثاء 23 آذار – مارس 2021 الكونغرس إلى اتخاذ قرار بشأن الأسلحة النارية بعد عملية إطلاق نار جديدة أوقعت عشرة قتلى في متجر في كولورادو، معرباً عن تأييده لحظر الأسلحة الهجومية.

إعلان

وقال الرئيس الديموقراطي من البيت الأبيض "لست بحاجة للانتظار دقيقة أخرى، ولا ساعة أخرى، لاتخاذ خطوات منطقية من شأنها إنقاذ أرواح في المستقبل ولحثّ زملائي في مجلسي النواب والشيوخ على التحرك".

وأكد أنه "يمكننا حظر الأسلحة الهجومية والبنادق ذات المخازن العالية السعة، في هذا البلد مرة جديدة"، مذكراً بأن الكونغرس سبق أن تجاوز انقساماته للمصادقة على حظر لمدة عشر سنوات على الأسلحة الهجومية عام 1994.

وتابع بايدن "لقد أنجزت ذلك عندما كنت عضواً في مجلس الشيوخ. لقد مرّ ذلك". وكان بايدن آنذاك رئيساً للجنة القضائية في مجلس الشيوخ. وأضاف "لقد كان قانوناً لأطول فترة. وأدى إلى وقف عمليات القتل الجماعي هذه. يجب أن نفعلها مرة أخرى".

وأقدم رجل مسلح يبلغ 21 عاماً عصر الاثنين على قتل عشرة أشخاص بينهم شرطي داخل متجر في مدينة بولدر في ولاية كولورادو الأميركية، بعد أقل من أسبوع من عملية قتل خلالها ثمانية أشخاص في اتلانتا في ولاية جورجيا، ما أثار دعوات ملحة لاتخاذ تدابير لضبط انتشار الأسلحة النارية في البلاد.

واعتبر بايدن أن قانون حظر الأسلحة الهجومية هو "من أفضل الأدوات التي لدينا الآن لمنع عنف الأسلحة"، مؤكداً أن "على مجلس الشيوخ المصادقة (على هذا القانون) فوراً. دعوني أقول ذلك مرة أخرى: يجب على مجلس الشيوخ الأميركي، وآمل أن يكون البعض يصغي إليّ، أن يصادق على الفور على مشروعَي قانونين أقرهما مجلس النواب يسدّان الثغرات في نظام التحقق من السوابق".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم