انخفاض نسبة متابعي الإعلام الاميركي بعد مغادرة ترامب؟

دونالد ترامب
دونالد ترامب © أ ف ب

على الرغم من ترحيب معظم الوسائل الإعلامية الأمريكية برحيل دونالد ترامب عن البيت الابيض، فالأكيد أن نسب المتابعة القياسية، هي الشيء الوحيد الذي كانوا يرغبون في الاحتفاظ به من فترته الرئاسية. خاصة بعدما شهدت القنوات التلفزيونية والصحف الأمريكية انخفاضًا حادًا في جمهورها وقراءها منذ كانون الثاني/يناير الماضي، وذلك بعد مغادرة الرئيس الجمهوري منصبه كرئيس للولايات المتحدة الاميركية.

إعلان

وسائل إعلامية أميركية وعالمية عدة اشارت إلى أن الضحية الأولى لهذا التراجع هي قناة CNN الإخبارية الشهيرة التي انخفض جمهورها بأكثر من النصف بين كانون الأول/ ديسمبر والنصف الأول من آذار/ مارس في "أوقات الذروة" للمتابعة بين الثامنة والنصف مساء والعاشرة مساء، بحسب بيانات شركة نيلسن. وإذا كان أداء منافسيها MSNBC وFox News أفضل حالاً، فإنهما ايضاً شهدا تراجعاً بنسبة المتابعة، MSNBC المناهضة لترامب خسرت 26٪ من نسب المشاهدة وFox News المؤيدة له خسرت 6٪، فقط، في غضون خمسة أسابيع.

الصحافة الأمريكية لا تعمل بشكل أفضل: فقدت نيويورك تايمز ما يقرب من 20 مليون زائر فريد لموقعها بين كانون الثاني/يناير وشباط/فبراير في الولايات المتحدة، وهو ما يمثل انخفاضًا بنسبة 16٪ في حركة التصفح ما بين شباط/فبراير 2021 وشباط/فبراير 2020. كما ذكرت تقارير مختلفة أن النتيجة الأسوأ كانت لواشنطن بوست، التي خسرت 30 مليونًا في نفس الفترة، وفقًا لبيانات شركة Comscore.  حيث تشير الصحيفة الأمريكية المرموقة إلى أنها شهدت انخفاضًا بنسبة 26٪ في عدد الزوار الفريدين بين يناير وفبراير 2021 وبنسبة 7٪ مقارنة بالعام الماضي. 

يذكر أن فترة رئاسة الرئيس الجمهوري السابق دونالد ترامب شهدت تزايداً كبيراً في اعداد المتابعين للوسائل الإعلامية الإميركية. فقد تضاعف جمهور قناة CNN مقارنة بعام 2014، اي قبل أن يدخل قطب العقارات الحملة الانتخابية، بينما تضاعف جمهور قناة MSNBC ببساطة ثلاث مرات وذلك استناداً الي عدة تقارير أمريكية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم