قصة زوجين مثليين جنسياً تبنيّا طفلاً رضيعاً وجداه في مترو نيويورك منذ 20 عاماً

طفل رضيع
طفل رضيع © فليكر (Andrew Seaman)

قبل عشرين عاماً تبنى زوجان أمريكيان طفلاً وجداه متروكاً في مترو الأنفاق بمدينة نيويورك في واقعة يقولان إنها غيرت حياتهما للأبد.

إعلان

ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية في 4 نيسان 2021 أن داني ستيوات صادف في 28 آب 2000 طفلاً ملقى على الأرض في زاوية داخل مترو الأنفاق في مانهاتن بينما كان ذاهباً لرؤية زوجه بيت ميركوريو.

اعتقد ستيوارت في البداية إنها كانت دمية بلاستيكية، لكنه صُدم عندما اكتشف أن الأمر يتعلق في الواقع بطفل حديث الولادة وضعت عليه ملاءة بسيطة.

ويتذكر داني بالقول "كان حبله السري لا يزال سليماً جزئياً، لذا يمكنني القول إنه طفل حديث الولادة. اعتقدت أنه قد ولد منذ يوم أو يومين على الأكثر".

خاف داني من حمل الطفل وتعريضه للأذى، فركض إلى أقرب كشك هاتف لطلب المساعدة وإخبار صديقه. وقال ميركوريو "أتذكر أنني استدرت إلى داني وقلت له إنك ستبقى معلقاً بهذا الطفل طيلة حياتك" وهذا ما حصل.

عاد الزوجان بعد ذلك إلى حياتهما اليومية، ولكن تم استدعاء داني للإدلاء بشهادته في جلسة استماع عائلية من قبل إدارة خدمات الأطفال وطلبت منه القاضية أن يشرح كيف وجد الطفل من أجل إيجاد أسرة حاضنة له في أسرع وقت ممكن.

أضاف داني "ثم سألتني على الفور هل أنت مهتم بتبني هذا الطفل؟" ويتابع "لا أستطيع تخيل حياتي لو لم تكن على هذا النحو. لقد أصبحت حياتي غنية ومكتملة للغاية. لقد غيرت وجهة نظري للعالم".

ثم بدأ الزوجان إجراءات التبني، وبعد تسعة أشهر دخل الطفل الجديد إلى منزلهما بعد أن أطلقا عليه اسم "كيفن".

ورغم أن القرار كان قد صدر ببقاء الطفل في منزل الزوجين لمدة أسبوع واحد على سبيل التجربة، فإن "كيفين" لم يترك والديه الجديدين بعد ذلك.

واليوم يدرس كيفن البالغ من العمر 20 عاماً الرياضيات وعلوم الكمبيوتر في الجامعة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم