الكونغرس يفتح تحقيقا حول النائب مات غايتس حليف ترامب في شبهة "استغلال جنسي لقاصرة"

النائب مات غايتس حليف ترامب
النائب مات غايتس حليف ترامب © أ ف ب

أعلنت لجنة الأخلاقيات في مجلس النواب الأمريكي الجمعة 9 أبريل 2021 فتح تحقيق ضد مات غايتس البرلماني الجمهوري المؤيد لدونالد ترامب والذي يشتبه بأنه أقام علاقة جنسية مع قاصر.

إعلان

وكتب أعضاء واحدة من اللجان القليلة التي تضم عددا متساويا من الديموقراطيين والجمهوريين، في بيان أن "اللجنة علمت بالاتهامات في الحياة العامة" ضد المحامي السابق البالغ من العمر 38 عاما.

وذكرت وسائل إعلام أميركية أن وزارة العدل تحقق في شبهة "استغلال جنسي لقاصرة" تطال النائب الذي يعتبر نجما صاعدا لدى المحافظين.

وتدقق الشرطة في طبيعة علاقته مع مراهقة تبلغ من العمر 17 عاما في فلوريدا وما إذا كان قد دفع لها أموالا في مقابل خدمات جنسية. والسن القانونية للعلاقات الجنسية في هذا الولاية محدد ب18 عاما.

ونفى مات غايتس هذه الشبهات ولم توجه إليه تهمة.

على الرغم من الفضيحة، تحدث في تجمع حاشد الجمعة 9 أبريل 2021 في نادي دونالد ترامب للغولف في ميامي حيث أكد لمجموعة من النساء المؤيدات لترامب أنه لن يرحل.

وقال لمؤيديه الجمهوريين إن "الافتراءات تراوح بين تشويه حياتي الشخصية ونظريات مؤامرة حمقاء.. وأؤكد على كلمة حمقاء". وأضاف أن "الإعلام الكاذب لن يتمكن من ترهيبي"، مؤكدا أن "الحقيقة ستطغى".

بالإضافة إلى هذه الوقائع، قالت اللجنة إنها تحقق في شبهات أخرى تطال البرلماني، معددة في بيانها "الاستخدام غير المشروع للمخدرات ومشاركة صور أو مقاطع فيديو غير لائقة في الكونغرس واختلاس وثائق الهوية واستخدام أموال للحملة (الانتخابية) لأغراض شخصية و/أو قبول رشوة أو مبلغ لا يستحقه أو هدية غير مسموح بها في مخالفة لقواعد" مجلس النواب.

وقالت في بيانها إنها "تؤكد أن مجرد التحقيق في هذه الاتهامات والكشف عنها علانية لا يعني أن مخالفة ارتكبت بالتأكيد".

وفور ظهور المقالات الأولى عن التحقيق ضده الأسبوع الماضي، قال غايتس إن عائلته كانت ضحية محاولة ابتزاز، مؤكدا أنه تم الكشف عن هذه "الاتهامات الباطلة" بهدف واحد هو ابتزازه.

واكد مكتبه الإعلامي الجمعة من جديد أن هذه الاتهامات "الكاذبة بالكامل" لم يتم "التحقق من صحتها من قبل اي انسان مستعد" للكشف علنا عن هويته.

في الوقت نفسه، أعلنت لجنة الأخلاقيات في مجلس النواب فتح تحقيق ضد جمهوري آخر هو توم ريد (49 عاما) اتهمته شابة بالتحرش بها جنسيا في 2017.

وينفي هذا البرلماني أيضا هذه التهم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم