كيف ساعدت دمية باربي في تغيير العالم وأثبتت أنها ليست مجرد مظهر جميل فقط؟

الدمية باربي
الدمية باربي © أ ف ب

نشر موقع "برايت سايد" الأمريكي تقريرا تحدث فيه عن دور دمية باربي في تغيير العالم. وجاء في التقرير أنه تم إطلاق دمية باربي عام 1959، في وقت كان من المحظور على النساء العمل فيه، ومع ذلك، كان لدى باربي وظيفة، حيث كانت عارضة أزياء ومديرة أعمال ورائدة فضاء.

إعلان

وقال التقرير أنه تم تداول الدمى السوداء منذ عام 1967 كبيان أثناء صعود حركة الحقوق المدنية في الولايات المتحدة. وأضاف أنه تم تصميم دمى على شكل شخصيات نسوية مشهورة لتثقيف الأطفال حول تاريخ المرأة.

وأثرت الدمية باربي على صورة المرأة في جميع المجالات المهنية واستقلاليتها وتحكمها في زمام الأمور، كما عبرت عن مهن حديثة مثل مطورة الألعاب وعالمة في المختبر ومهندسة روبوتات، وهي مهن لطالما كانت حكرا على الرجال فقط.

بالإضافة إلى ذلك، ساهمت باربي في تغيير الصور النمطية للفتيات الشقراوات "جميلة لكن غبية"، إذ يمكن أن تكون النساء طموحات ومثقفات وفي نفس الوقت أيقونات للموضة.

ومنذ بدايتها، لعبت الدمية باربي دور أكثر من 200 وظيفة وزرعت عند الفتيات في سن صغير قيما مهمة مثل الإيمان بالنفس وقبول الذات والتفوق في العلم.

وجدير بالذكر أن لباربي مدونة فيديو على يوتيوب تناقش من خلالها العديد من المواضيع وتقوم بمجموعة من التحديات والألعاب.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم