تكساس: عودة مسابقات الروديو لرعاة البقر مع انحسار فيروس كورونا

مسابقة روديو
مسابقة روديو © فليكر Fred Schroeder

غادر جيف بيرتوس قريته في ساوث داكوتا لينضم إلى مسابقة الروديو لرعاة البقر في مدينة سان أنجيلو بولاية تكساس، وقاد الكاوبوي الشاب سيارته 14 ساعة لكي يشارك في المسابقة في اليوم التالي، لثماني ثوانٍ...على الأكثر.

إعلان

فهذا الأميركي البالغ التاسعة والعشرين هو أحد "راكبي الثيران"، نجوم مسابقات رعاة البقر الذين ينتظرهم الجمهور ويشتري التذاكر لمشاهدتهم يحاولون الصمود ثماني ثوان على ظهر حيوان هائج.

وعندما يصبح راكب الثور على الأرض، ينبغي أن يتجنب أن ينطح الحيوان القوي أو يسحقه. وحدهم الأكثر صلابةً (والأوفر حظاً) يحصلون على مكافأة قيمتها ألفا دولار، ويمكن أن تصل إلى سبعة آلاف لأفضلهم.

يبتسم جيف بيرتوس عندما ينتهي من طلاء الحبل بمادة الراتنج لكي يلفه حول بطن الثور ويتمسك به "دأبت منذ صغري على ركوب الثيران. بدأت بالعجول ثم تابعت".

غيّرت أزمة كوفيد -19 بعمق حياة جيف وأمثاله من الشباب الذين لا يضمنون تقاضي المال، لكنهم يتعرضون لخطر إصابات خطيرة. في الشتاء، يشاركون عادةً في بعض المسابقات خلال عطلات نهاية الأسبوع، لكنّ الصيف هو موسم الذروة، وتقام فيه اسبوعياً نحو خمس مسابقات روديو لرعاة البقر.

 استخدام الكمامة نادر

وإذا كان الصيف مزدحماً بالنشاطات، فهو ايضاً فترة مكلفة لرعاة البقر.  ويوضح تاي وينرايت (22 عاماً) من لويزيانا أن  "من الممكن جني الكثير من المال من ركوب الثيران، ولكن ينبغي أيضاً إنفاق الكثير على الوقود وتذاكر السفر والإقامة في الفنادق"، وسوى ذلك. 

ويرى هؤلاء الشباب في إقامة مسابقة الروديو في سان أنجلو مصدر ارتياح كبير ومؤشراً ملموساً إلى أن الحياة تعود إلى طبيعتها.

وعلى امتداد أمسية سان أنجلو، تتوالى فقرات العرض الوطنية أو المعبّرة عن الغرب الأميركي، من النشيد الوطني، إلى سباقات راعيات البقر "الكاوغيرلز"، مروراً باستعراض أعلام تكساس، وشد الحيوانات بالحبال، وسواها.

وتجمع مسابقة الروديو التي تقام في منطقة تنتشر فيه تربية الماشية نحو خمسة آلاف شخص مساء ايام الجمعة والسبت والأحد مدى ثلاثة اسابيع.

ومع أن وضع الكمامات مطلوب، إلا أن قلّة من الحضور تفعل. وبعد 15 يوماً من بدء المسابقات، أفادت السلطات الصحية بأن مستوى الإصابات بقي متدنياً في المقاطعة إذ لم تسجل سوى ثلاث حالات جديدة من أصل السكان المئة والعشرين ألفاً.

وخلافاً للكثير من الأنشطة الأخرى، لم يعطل الوباء مسابقات رعاة البقر، فموسم 2020 أقيم قبل أسابيع قليلة من اندلاع الأزمة الصحية، في حين أن موسم 2021 يقام بعد شهر من رفع تدابير الإغلاق التي أعلنها حاكم تكساس في مطلع آذار/مارس.

"عودة الأمور إلى طبيعتها"

لم يكن لمسابقات رعاة البقر الأخرى الحظ نفسه، إذ تعرضت كبراها في تكساس، وهي مسابقة هيوستن، للإلغاء الثاني في مطلع شباط/فبراير.

ويوضح راعي البقر المحترف البالغ 29 عاما جيك أورمان المتخصص في شد العجول بالحبال "لبضعة أشهر، لم تعد تقام أي مسابقة لرعاة البقر".

وفي حين أقيم عدد قليل منها في الصيف، "كان على الراغب في المشاركة أن يقود عشر ساعات في كل مرة، بينما لم يكن المنظمون يدفعون جيداً".

ويروي راكب الثيران وايت غريغ الذي يدرّب مع زوجته فريق الروديو في إحدى جامعات تكساس "لقد كنت محجوراً في المنزل ، لذا عملت على تصليح الأسوار ، ونفذت بعض الأعمال المنزلية، وتوليت رعاية الأبقار والخيول". ويتابع قائلاً "لقد عادت الأمور الآن إلى طبيعتها، وبدأ موسم الصيف وقررت أن اشارك في كل المسابقات خلاله".   

وكانت بداية الموسم موفقة بالنسبة إليه، خلافاً لما كانت عليه بالنسبة إلى جيف بيرتوس وتاي وينرايت ، إذ تمكن من الصمود ثماني ثوانٍ على ثوره. ومع أن تصنيفه كان جيداً، إلا أن التلميذ في المدرسة الثانوية جايس تروسكير تمكن من التقدم عليه مستفيداً من الوضع الذي شهدته هذه السنة.

فالتلميذ اقتنص فرصة عدم اضطراره للذهاب إلى المدرسة ليعمل ويدّخر بعض المال، مما أتاح له ترك مسقطه شوفين (ولاية لويزيانا)، والشروع في جولة كبرى على مسابقات الروديو الأميركية. وهو لم يشارك قط في مسابقة بهذه الأهمية.  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم