واشنطن تطالب بالإفراج عن 4 ناشطين في هونغ كونغ أدينوا بسبب إحيائهم ذكرى تيان أنمين

وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن
وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن © رويترز

دعا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يوم الجمعة 7 مايو أيار 2021 إلى الإفرج عن أربعة مواطنين من هونغ كونغ حُكم عليهم يوم الخميس بالسجن لمشاركتهم عام 2020 في تجمع بمناسبة ذكرى تيان انمين لم تُرخّص إقامته للمرة الأولى منذ ثلاثين عاماً.

إعلان

وكتب بلينكن على تويتر أن "الولايات المتحدة تقف إلى جانب سكان هونغ كونغ وترفض إدانة الناشطين الذين شاركوا في إحياء ذكرى تيان انمين".وأضاف "يجب الإفراج عن جميع الأشخاص المسجونين لممارستهم غير العنيفة للحريات المكفولة".

وحُكم يوم الخميس 6 مايو 2021 على جوشوا وونغ ولستر شوم وتيفاني يوين وجانيل لونغ وهم أربعة ناشطين لا تتجاوز أعمارهم 30 عاماً، بعد أن اعترفوا بأنهم شاركوا في تجمّع غير مرخّص له.

وعلى مدى عقود، كانت هونغ كونغ، المستعمرة البريطانية السابقة، المكان الوحيد في الصين حيث يتمّ إحياء ذكرى التدخل الدامي للجيش الصيني ضد الحركة الاجتماعية والطلابية عام 1989 في بكين.

لكن للمرة الأولى منذ 30 عاماً، لم تسمح السلطات بإقامة تجمع بمناسبة الرابع من حزيران/يونيو عام 2020 بحجة مكافحة فيروس كورونا، في سياق استعادة السلطة المركزية الصينية السيطرة على المدينة.

غير أن عشرات آلاف الأشخاص تحدّوا هذا الحظر ليحيوا بشكل سلميّ الذكرى الحادية والثلاثين لقمع تيان انمين في حديقة وسط هونغ كونغ. وجرت ملاحقات قانونية بحق 24 شخصاً من الحركة المؤيدة للديموقراطية.

وحُكم على جوشوا وونغ وهو في الدول الأجنبية الوجه الأكثر شهرةً من الحركة الاحتجاجية في هونغ كونغ، بالسجن 10 أشهر، وهي عقوبة تُضاف إلى عقوبة أخرى بالسجن 13 شهراً ونصف شهر لمشاركته في تظاهرة أخرى عام 2019.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم