كندا تشدّد على "الأهمية الأساسية لحماية الصحافيين" بعد الغارة الإسرائيلية في غزة

الغارات الإسرائيلية على مبنى في قطاع غزّة يضمّ مكاتب لوسائل إعلام دولية
الغارات الإسرائيلية على مبنى في قطاع غزّة يضمّ مكاتب لوسائل إعلام دولية © رويترز

علّقت كندا على تدمير إسرائيل بغارة جوية يوم السبت 16 أيار – مايو 2021 مبنىً في قطاع غزّة يضمّ مكاتب لوسائل إعلام دولية بالتشديد على "الأهمية الأساسية لحماية الصحافيين"، داعية إلى "خطوات فورية" لإنهاء دورة العنف المتواصلة منذ الإثنين بين الدولة العبرية والفصائل الفلسطينية في القطاع المحاصر.

إعلان

علّقت كندا على تدمير إسرائيل بغارة جوية يوم السبت 16 أيار – مايو 2021 مبنىً في قطاع غزّة يضمّ مكاتب لوسائل إعلام دولية بالتشديد على "الأهمية الأساسية لحماية الصحافيين"، داعية إلى "خطوات فورية" لإنهاء دورة العنف المتواصلة منذ الإثنين بين الدولة العبرية والفصائل الفلسطينية في القطاع المحاصر.

وقال وزير الخارجية الكندي مارك غارنو في تغريدة على تويتر إنّ أوتاوا "تتابع ببالغ القلق الوضع في إسرائيل والضفّة الغربية وغزّة" و"تحثّ جميع الأطراف على اتّخاذ خطوات فورية لإنهاء العنف وتخفيف حدّة التوتّرات وحماية جميع المدنيين واللاجئين والصحافيين والإعلاميين".

وأضاف أنّ "كندا تؤكّد مجدّداً على الأهمية الأساسية لحماية الصحافيين"، مشدّداً على وجوب أن يكون الصحافيون "أحراراً في القيام بعملهم. يجب ضمان سلامتهم وأمنهم دائماً".

والسبت شنّ سلاح الجوّ الإسرائيلي ضربة على مبنى في مدينة غزّة يضمّ مكاتب لوسائل إعلام من بينها خصوصاً قناة الجزيرة القطرية ووكالة أسوشييتد برس الأميركية، بعد أن أبلغ شاغليه بوجوب إخلائه على الفور، في غارة سوّت المبنى المؤلّف من 13 طابقاً بالأرض.

وبدأت إسرائيل بقصف قطاع غزّة الإثنين بعدما أطلقت حركة حماس صواريخ من القطاع على القدس "تضامناً" مع مئات الفلسطينيين الذين جُرحوا في صدامات مع الشرطة الإسرائيلية في باحة المسجد الأقصى بالقدس الشرقية التي تحتلّها إسرائيل منذ 1967. وجاءت هذه الصدامات بعد تهديدات بطرد عائلات فلسطينية من حيّ الشيخ جرّاح لصالح مستوطنين يهود.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم