قائد بالبحرية الأمريكية: "شاهدت طبقاً طائراً يتقدم علينا تكنولوجياً بمئات السنين"

أطباق طائرة
أطباق طائرة © ويكيبيديا

تزايدت خلال الأيام القليلة الماضية شهادات من طيارين في البحرية الأمريكية بشأن الأجسام والأطباق الطائرة التي لا تفسير محدداً لها، وكان آخر شهادة قائد في القوات البحرية قال فيها إن الجسم الطائر الغريب الذي رآه عام 2004 متقدم بـ"عدة قرون" على التكنولوجيات التي يملكها البشر اليوم.

إعلان

أجرت شبكة سي إن إن الأمريكية في 18 أيار/مايو 2021 لقاءً مع شون كاهيل، القائد السابق في سلاح البحرية الأمريكي الذي قدم نفسه كمدرب للمبارزة على متن السفينة "يو إس إس برنس" في عام 2004 حين شهد ظهوراً مفاجئاً لطبق طائر.

وفكر كاهيل أن الأمر يمكن أن يتعلق بطائرات بدون طيار أو طائرات لقوة أجنبية غير معروفة أو خداعاً بصرياً أو أمراً غريباً وغير مفهوم.

أيضاً: تقرير مرتقب للمخابرات الأمريكية يكشف تفاصيل يصعب تصديقها عن الأطباق الطائرة

الأمر الوحيد الذي كان كاهيل متأكداً منه هو أن الجسم الطائر المجهول يتحدى قوانين الفيزياء، لأنه لا يمتلك دفعاً مرئياً وسرعته تفوق سرعة الصوت ولا تظهر عليه أي أدوات تحكم: كان الجهاز مختلفاً عن أي طائرة معروفة أو ممكنة التصميم تقنياً.

وقال كاهيل: "التكنولوجيا التي شهدناها مع هذا الجسم كانت شيئاً لا يمكننا الدفاع عن أنفسنا ضده في ذلك الوقت". وأضاف: "هذه تكنولوجيا تتقدم على ترسانتنا العسكرية بما لا يقل عن 100 إلى 1000 عام في الوقت الحالي".

وتأتي هذه الأخبار بعد أيام من مقابلة أجريت مع الملازم البحري السابق رايان جريفز من قبل شبكة سي بي إس قال فيها إنه واجه أجساماً غير عادية تحلق فوق المجال الجوي فوق فيرجينيا بيتش كل يوم لمدة عامين تقريباً.

من المتوقع أن يصل هذا الاهتمام بالأجسام الغريبة إلى ذروته هذا الصيف مع إصدار تقرير فريق عمل الظواهر الجوية المجهولة التابع للبنتاغون.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم