كيف استنجد البيت الأبيض بتطبيقات المواعدة لمواجهة كورونا؟

الرئيس الأمريكي جو بايدن في مكتبه في البيت الأبيض يوم 28 يناير 2021
الرئيس الأمريكي جو بايدن في مكتبه في البيت الأبيض يوم 28 يناير 2021 AFP - MANDEL NGAN

تسعة تطبيقات للمواعدة بينها الشهير "تيندر"، تتعاون مع الحكومة الأمريكية لتقديم ميزة جديدة للأشخاص الذين تلقَوا لقاحا ضد فيروس كورونا.  ويأتي هذا التعاون في إطار الجهود الرامية إلى تكثيف عمليات التلقيح ضد وباء كورونا على نحو يمكن من السماح برفع نسبة المنتفعين من اللقاحات من 60في المائة حاليا إلى 70 في المائة بحلول الرابع من يوليو -تموز المقبل.

إعلان

 في هذا الإطار حرص البيت الأبيض على عقد مؤتمر صحافي للكشف عن هذا السلاح الجديد المعتمد للتصدي الوباء هو سلاح تطبيقات المواعدة ومنها تطبيقات

Tinder و OKCupid و Hinge و Bumble وغيرها.

 في المحصلة، انضمت تسع تطبيقات إلى الحكومة الأمريكية للمشاركة في حملة التلقيح الواسعة. ويبلغ عدد المشتركين في هذه التطبيقات التسعة مجتمعة إلى أكثر من 50 مليون شخص في الولايات المتحدة، في حين أن وتيرة التلقيح قد انخفضت منذ أبريل-نيسان الماضي. ومن ثم فقد تكون ورقة تطبيقات المواعدة رابحة في حالة كهذه.

المواعدة في زمن الوباء

شهدت منصات المواعدة ارتفاعا في نسبة " التطابق" بين الباحثين عن شريك، بلغت 14 بالمئة بين الأشخاص الذين تلقوا اللقاح أو يخططون لذلك.

والواقع أن المواعدة في زمن الوباء ظاهرة اجتاحت إنترنت في الأشهر الأخيرة وصارت تكثر عبارة لقاح في ملفات المشتركين الشخصية.

وقالت شركة Tinder العملاقة في بيان إن الإشارة إلى "اللقاح" المذكور في ملفات المستخدمين الشخصية ارتفع بنسبة 800٪ منذ بداية الوباء، وبلغ ذروته في أبريل-نيسان الماضي.

على سبيل المثال، يخطط الموقع لتوفير أيقونات: "أنا مُلقح" أو "سيتم التلقيح قريبًا" أو حتى عبارة "اللقاحات تنقذ الأرواح"، مع التأكيد بأن هذه الأيقونات توضيحية فقط.

 سيقدم التطبيق أيضًا ميزات مجانية لمستخدمي اللقاحات بعد أن كانت عادة مدفوعة، مثل ميزة "الإعجاب الفائق".

وحتى تثبت منصة Hinge " قادرة على المنافسة، أصبحت تقدم الورود" مجانًا، مما يسمح للمستخدمين بالتطابق مع عدد أكبر من الأشخاص. من جهة أخرى، سيعطي OKCupid الأشخاص الذين حصلوا على اللقاح "دفعة" لملفهم الشخصي بحيث يكون مرئيًا بشكل أكبر. 

إن المساهمة في الترويج لحملة التلقيح ضد وباء كورونا عبر مثل هذه التطبيقات تخدم كثيرا مصالح الشركات التي ابتكرتها والتي تسعى دوما إلى إيجاد طرق جديدة  لجذب مستخدمين جدد وإثارة اهتمام الأشخاص المسجلين بالفعل بعدما هجروا  المواعدة لفترة طويلة.

الفرز بين الملقحين وغير الملقحين

 ولا تتوقف التطبيقات عند هذا الحد بل تثير أيضا جدلا واسعاً، إذ ستضاف ميزة الفرز بين ملقَح وغير ملقح. ويرى مراقبون أن هذه الميزة من شأنها توسيع رقعة الانقسام الاجتماعي. وتعمل هذه المنصات أيضًا على تسهيل تحديد موقع مراكز التلقيح عبر أداة حكومية خاصة وستوفر معلومات حول اللقاحات.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم