نائب كندي يظهر وهو يتبول أمام الكاميرا خلال جلسة افتراضية بعد شهر من ضبطه عاريا

البرلمان الكندي
البرلمان الكندي AFP - JUSTIN TANG

تنحى نائب كندي عن بعض مهماته وقال إنه يسعى للحصول على "مساعدة" بعدما ضبطته كاميرا وهو يتبول خلال جلسة افتراضية في البرلمان، بعد شهر من ظهوره عاريا في جلسة افتراضية أخرى.

إعلان

وكتب النائب وليام آموس على حسابه على تويتر مساء يوم الخميس 27 مايو 2021 "الليلة الماضية، خلال حضوري جلسة افتراضية لمجلس العموم، في مكان غير عام، تبولت دون أن أدرك أنني كنت أمام الكاميرا".

وأضاف "أشعر بإحراج شديد جراء أفعالي وجراء القلق الذي قد تكون سببتها لأي شخص شاهدها. ورغم أنه كان عرضيا (...) فإن ذلك غير مقبول وأنا أعتذر".

وفي نيسان/أبريل، ظهر النائب وهو يقف عاريا بين علمي كندا وكيبيك، فيما كان يشارك عن طريق الفيديو في جلسة برلمانية.

وقال آموس، وهو عضو في حزب رئيس الوزراء جاستن ترودو الليبرالي، وقتها أيضا إن ذلك كان عرضيا.

ورأت المعارضة في بيان تعليقا على الحادثة الجديدة إنه ضبط وهو يتبول في فنجان قهوة.

وأعلن آموس (46 عاما) أنه سيتنحى "موقتا" عن بعض واجباته البرلمانية فيما يواصل تمثيل دائرته الانتخابية. وأضاف أنه سيسعى للحصول على "مساعدة" لكنه لم يحدد ماهيتها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم