واشنطن تؤكد أنها تجهل رغبة إيران في العودة فعلا إلى احترام الاتفاق النووي

محادثات حول الاتفاق النووي الإيراني في فيينا ( 01 مايو 2021)
محادثات حول الاتفاق النووي الإيراني في فيينا ( 01 مايو 2021) via REUTERS - EU DELEGATION IN VIENNA

أكدت الولايات المتحدة التي تتفاوض بطريقة غير مباشرة مع إيران منذ شهرين في محاولة لإنقاذ الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني، يوم الاثنين 07 يونيو 2021 أنها لا تزال تجهل إن كانت طهران تريد فعلا العودة إلى احترام التزاماتها.

إعلان

وقال وزير الخارجية الأميركي انتوني بلينكن خلال جلسة استماع برلمانية في واشنطن "من غير الواضح بعد ما إذا كانت إيران تريد، وما إذا كانت جاهزة للقيام بما هو مطلوب للعودة إلى احترام الاتفاق. لا نزال نختبر الاقتراح".

وأبرمت إيران في العام 2015، اتفاقا بشأن برنامجها النووي مع ست دول كبرى (الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، روسيا، الصين وألمانيا).

وأتاح الاتفاق رفع العديد من العقوبات الاقتصادية التي كانت مفروضة على إيران، في مقابل الحد من أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها.

إلا أن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب سحب بلاده بشكل أحادي العام 2018 من الاتفاق، معتبرا أنه غير كاف. وأعاد فرض عقوبات اقتصادية أميركية على طهران وعززها، في إطار سياسة "ضغوط قصوى" على الجمهورية الإسلامية.

وردا على الانسحاب الأميركي، قامت إيران اعتبارا من العام 2019، بالتراجع تدريجيا عن احترام غالبية التزاماتها الأساسية بموجب الاتفاق.

إلا أن الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن أعرب عن استعداده للعودة إلى الاتفاق في حال عادت طهران لتلتزم بشروطه. ويجري البلدان مفاوضات غير مباشرة تقوم الأطراف الأخرى التي لا تزال منضوية في الاتفاق، إضافة الى الاتحاد الأوروبي، بدور الوسيط فيها، منذ مطلع نيسان/أبريل في فيينا.

ووضع الأميركيون المباحثات لإحياء الاتفاق في إطار "التزام كامل في مقابل التزام كامل" من الطرفين.

وتستأنف المحادثات نهاية الأسبوع الحالي في العاصمة النمسوية.

وأكد بلينكن "لم نصل بعد إلى مرحلة الالتزام في مقابل الالتزام ولا نعرف إن كان ذلك سيحدث بالفعل".

وتعليقا على ما أدلى به المسؤول الأميركي، اعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف عبر تويتر، أنه "من غير الواضح" ما إذا كان بايدن وبلينكن "مستعدين لدفن سياسة "الضغوط القصوى الفاشلة لترامب" ووزير خارجيته السابق مايك بومبيو، و"وقف استخدام الإرهاب الاقتصادي كورقة مساومة" في التفاوض.

وأكد أن "الوقت حان لتغيير المسار"، مشددا على أن إيران تلتزم بنود الاتفاق لا سيما المادة 36 منه، التي تتيح لأحد الأطراف تعليق كل التزاماته أو جزء منها، في حال عدم احترام الأطراف الآخرين لالتزاماتهم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم