متهم بالقتل: مكسيكي مسجون منذ 21 عاماً يحاول أن يثبت أن "القتيل" ما يزال حياً

في سجن مدينة ثيوداد خواريث المكسيكية
في سجن مدينة ثيوداد خواريث المكسيكية © أ ف ب

بعد مرور 21 عاماً على سجن المواطن المكسيكي مانويل خيرمان راميريز بالدوبينوس بتهمة ارتكابه جريمة قتل، تبين مؤخراً أن الضحية لا تزال على قيد الحياة.

إعلان

قالت صحيفة SDP Noticias المكسيكية في 9 حزيران/يونيو 2021 أن اعتقل بالدوبينوس اعتقل في عام 2000 في مدينة تيبيكسبان بالمكسيك وأدين بقتل شخص لا يزال على قيد الحياة حتى اليوم، وكانت زوجته وأبناؤه قد أضربوا عن الطعام للمطالبة بالإفراج الفوري عنه.

وبحسب ما ورد في القصة الغريبة، فقد تعرض بالدوبينوس للتعذيب وأدين بالقتل غير العمد دون تقديم أي دليل أو الاستماع إلى أي شهود في المحكمة. وبحسب ما ورد استخدم الضباط، أثناء اعتقاله، العنف ولم يكن لديهم حتى مذكرة توقيف، مما جعل القضية برمتها مشبوهة.

وحكم في النهاية على الرجل بالسجن 43 عاماً ثم قام بتصوير شريط فيديو في عام 2015 يطلب فيه المساعدة من حكومة الرئيس السابق إنريكي بينيا نييتو. وقال بالدوبينوس في ذلك الوقت: "أتوجه إليكم للتنديد بالظلم المتعلق بانتهاك حقوقي"، موضحاً أن الرجل الذي اتهم بقتله واسمه مانويل مارتينيز إليزالدي، ما زال على قيد الحياة ويعيش بسلام في الولايات المتحدة.

وبحسب بالدوبينوس، فإن والد ضحيته المفترضة كان يملك تأميناً على الحياة بقيمة مليون دولار وأنفق 150 ألف دولار في رشوة عناصر من الشرطة لتوقيفه واختلاق قصة أن ابنه قتل ليتمكن من الحصول على قيمة التأمين.

ورغم نداءات بالدوبينوس وعائلته فإن السلطات المكسيكية لم تستجب حتى هذه اللحظة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم