بالفيديو: إسقاط تمثالين للملكتين فيكتوريا وإليزابيث احتجاجا على اكتشاف رفات لأطفال من السكان الأصليين في كندا

احتجاجات كندا
احتجاجات كندا AFP - COLE BURSTON

أسقط متظاهرون كنديون تمثالين للملكة فيكتوريا والملكة إليزابيث الثانية في كندا تزامنا مع احتفال البلاد بيومها الوطني ووسط موجة متصاعدة من الغضب إثر اكتشاف قبور مجهولة تعود لأطفال من السكان الأصليين كانوا نزلاء مدارس داخلية

إعلان

ونقلت قناة APTN الإخبارية الكندية يوم 02 يوليو 2021 أن الحادث وقع في مدينة فينيبيغ بمقاطعة مانيتوبا وسط البلاد، في يوم كندا وهو احتفال سنوي في الأول من يوليو في ذكرى إعلان الاتحاد الكندي عام 1867.

وأضاف المصدر أن مجموعة من المتظاهرين احتشدت أمام مبنى المجلس التشريعي في المدينة تقدمها أشخاص يرتدون قمصانا برتقالية تكريما لذكرى أطفال السكان الأصليين الذين تم إرسالهم إلى المدارس الداخلية سيئة السمعة في البلاد، وقاموا بطلاء تمثال الملكة فيكتوريا باللون الأحمر وتركوا لافتة كتب عليها "كنا أطفالا ذات مرة أحضروهم إلى البيت".

كما تم إسقاط تمثال أصغر للملكة إليزابيث الثانية على الجانب الشرقي من الساحة.

وفي الـ 26 من شهر يونيو/حزيران 2021 اكتُشف 750 قبراً مجهول الهوية، في موقع مدرسة ماريفال الهندية السكنية السابقة بمقاطعة ساسكاتشوان، الأمر الذي وصفه زعيم قبلي للسكان الأصليين يوم الخميس 01 يوليو 2021 بثاني اكتشاف صادم من هذا النوع في أقلّ من شهر.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم