حكم بالسجن 30 شهرا على المحامي مايكل أفيناتي الذي حارب ترامب

الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب © رويترز

قال مكتب المدعي الفدرالي في مانهاتن إنه حكم على المحامي الأميركي مايكل أفيناتي بالسجن لمدة عامين ونصف يوم الخميس 08 يوليو 2021 بعد إدانته بالابتزاز ضد شركة نايكي لتصنيع المعدات الرياضية في شباط/فبراير 2020. 

إعلان

وهذا هو الفصل الأخير في سقوط هذا المحامي البارز الذي كان في 2018 من أشد معارضي دونالد ترامب، عندما مثل نجمة الإباحة ستورمي دانيالز التي قالت إنها كانت على علاقة قصيرة بقطب العقارات النيويوركي.

ورفعت دانيالز واسمها الحقيقي ستيفاني كليفورد دعوى قضائية ضد رئيس الولايات المتحدة لإلغاء اتفاق سري عن هذه المغامرة تمنعها من الحديث عنها، قبل انتخاب دونالد ترامب للرئاسة. 

وتحول مايكل أفيناتي (50 عاما) رأس حربة الاحتجاج المناهض لترامب مضاعفا تصريحاته أمام الكاميرات وعلى شبكات التواصل الاجتماعي. حتى أن البعض اشتبه في أنه يستعد للترشح للرئاسة. لكن في آذار/مارس 2019 اعتقل المحامي بتهمة محاولة ابتزاز شركة نايكي لتصنيع المعدات الرياضية وكذلك بتهمة التهرب الضريبي. 

وقال المحققون إن أفيناتي طلب من المدراء التنفيذيين للشركة أن يدفعوا له ملايين الدولارات لمنعه من نشر معلومات مربكة مرتبطة بمخالفات ارتكبتها العلامة.

وفي جلسة الاستماع الخميس عبر أفيناتي المعروف بنشاطه المفرط، عن ندمه.

وقال المحامي للقاضي الفدرالي في مانهاتن بول غارديف "دمرت بنفسي مسيرتي المهنية وعلاقاتي وحياتي". ورأى القاضي أن "تصرف أفيناتي كان فاضحاً". ولم تنته المتاعب القانونية لأفيناتي الذي يقيم في لوس أنجليس.

وسيمثل أمام محكمة فدرالية في ولاية كاليفورنيا لتهم أخرى بالاحتيال على حساب عملائه أو مصلحة الضرائب وفي نيويورك بتهم اختلاس أموال مخصصة لستورمي دانيالز.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم