الرئيس الفنزويلي يعلن مقتل عشرة مسلحين كولومبيين إثر مواجهات في كراكاس

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في كاراكاس
الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في كاراكاس © رويترز

أعلن رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو يوم الإثنين 12 يوليو 2021 مقتل عشرة عناصر "جماعات شبه عسكرية" كولومبيين في مواجهات مسلحة بين عصابات إجرامية وقوات الأمن في كراكاس.

إعلان

وقال مادورو إن "عشرين عنصرا كولومبيا على الأقل من جماعات شبه عسكرية" شاركوا في تدريب عصابات إجرامية تقف خلف عمليات إطلاق النار المتكررة التي تفاقمت منذ 7 تموز/يوليو وقتل فيها عدد غير محدد من المدنيين "بالرصاص الطائش".

وتابع أنه "من أصل العشرين عنصرا كولومبيا على أقل تقدير، قبضنا على ثلاثة مع سلاحهم، ويبدو أن الآخرين قتلوا ويجري حاليا التعرف إلى هوياتهم" مضيفا "لا أعرف إن كان العدد الذي تبلّغته دقيقا، عشرة قتلى، وهناك آخرون فارون نبحث عنهم".

وذكر مادورو أن المسلحين الكولومبيين كانوا يدربون منذ أشهر "مجرمين وإرهابيين" تمت تصفيتهم خلال عملية شارك فيها 2500 عنصر من القوات الفنزويلية مؤخرا للسيطرة على أحياء شعبية.

وقال "كان لديهم خنادق، ومكان يدعونه الموقع المحصن، كانوا يتمتعون بتدريب لوجستي خاص بعناصر الجماعات شبه العسكرية لخوض حرب في كراكاس" مؤكدا أن "200 إلى 300 مجرم" كانوا يتقاضون أموالا من عائدات المخدرات.

وأعلنت السلطات الفنزويلية السبت مقتل 22 "جانحا" وأربعة من عناصر قوات الأمن في مواجهات استمرت يومين في غرب كراكاس.

وشارك نحو 2500 عنصر من قوات الأمن في العملية العسكرية لاستعادة السيطرة على حي "كوتا 905" الشعبي في كراكاس، وبعد يومين من تبادل إطلاق النار الغزير بما في ذلك بالأسلحة الثقيلة، احتلت قوات الأمن الجمعة الأحياء الشعبية الأربعة التي تسيطر عليها هذه العصابات فيما فرّ قادتها.

وأصدرت الشرطة الخميس مذكرات بحث في حقهم واعدة بمكافأة قدرها 500 ألف دولار.

وقال مادورو أن بين الترسانة التي تم ضبطها خلال العملية أسلحة تعود للشرطة والجيش الكولومبيين.

ويتهم مادورو الذي يندد بانتظام بمؤامرات لإطاحته تدبرها على حد قوله الولايات المتحدة وكولومبيا، المعارضة وواشنطن وبوغوتا بالوقوف خلف تحركات هذه العصابات بهدف زعزعة استقرار نظامه.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم