كوبا: توقيف حوالي مئة شخص على خلفية مظاهرات بسبب الأزمة الاقتصادية ووباء كورونا

مظاهرة في العاصمة الكوبية هافانا ضد الحصار الأمريكي
مظاهرة في العاصمة الكوبية هافانا ضد الحصار الأمريكي © رويترز

اعتُقل حوالى مئة شخص في كوبا بعد التظاهرات غير المسبوقة التي جرت الأحد 11 يوليو 2021 وبينهم المعارضون غييرمو فاريناس وخوسيه دانيال فيرير ولويس مانويل اوتيرو الكانتارا بحسب عدة مصادر متطابقة.

إعلان

بحسب لائحة نشرتها على تويتر حركة الاحتجاج سان ايسيدرو، فقد تم وضع 114 شخصا قيد الحجز او اعتبروا مفقودين مساء الأربعاء بينهم خوسيه دانيال فيرير، أحد أبرز المنشقين في البلاد.

من جهتها نددت جولي تشونغ مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الأميركيتين عبر تويتر "بالعنف واعتقال متظاهرين كوبيين وكذلك باختفاء ناشطين مستقلين بينهم غييرمو فاريناس وخوسيه دانيال فيرير ولويس مانويل اوتير الكانتارا وأموري باشيكو".

وأضافت "نطالب بالإفراج عنهم فورا".

وقد تظاهر آلاف الكوبيين الأحد في عشرات المدن والقرى في البلاد بسبب الأزمة الاقتصادية وسط هتافات "الحرية!" و"فلتسقط الديكتاتورية!".

اعتقل المخرج يونيور غارسيا، أحد منظمي حركة 27-ان التي نشأت بعد تظاهرة غير مسبوقة لفنانين في 27 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي للمطالبة بالمزيد من حرية التعبير، أيضا الأحد ثم أفرج عنه بعد ظهر الإثنين.

وروى تجربته على فيسبوك قائلا إنه انتقل الاحد مع مجموعة أصدقاء الى المعهد الكوبي للإذاعة والتلفزيون للمطالبة بالتحدث 15 دقيقة أمام الكاميرات.

وأضاف "لكن حشدا من المحافظين المتشددين وعدة مجموعات من قوة الرد السريع (قوات الأمن بلباس مدني) قالت لنا لا" و"تعرضنا للضرب والسحب بالقوة وألقينا في شاحنة مثل أكياس الركام".

وتابع "لقد عوملنا مثل قمامة" موضحا "لقد نقلنا الى مركز اعتقال فيفكا في هافانا حيث شاهدوا بعد ذلك "وصول عشرات الشباب".

بين الأشخاص الموقوفين الأحد كان هناك كاميلا أكوستا، الكوبية البالغة من العمر 28 عاما التي اوقفت الاثنين بحسب ألكسيس رودريغيز رئيس تحرير صحيفة "اي بي سي" الصادرة في مدريد، والتي عملت معها لمدة ستة أشهر.

ودعا وزير الخارجية الاسباني الثلاثاء السلطات الكوبية الى احترام حق التظاهر وطالب بالإفراج "الفوري" عن كاميلا أكوستا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم