تقارير عن محاولة "إنتل" شراء شركة إماراتية تصنّع أشباه الموصلات بـ30 مليار دولار

شعار شركة إنتل في ألمانيا
شعار شركة إنتل في ألمانيا © رويترز

أوردت وول ستريت جورنال الخميس 07/15 نقلا عن مصادر مطلعة أن إنتل كورب تجري محادثات لشراء جلوبال فاوندريز المصنعة لأشباه الموصلات مقابل نحو 30 مليار دولار.

إعلان

وبحسب التقرير، لا يبدو أن أي محادثات صفقة تشمل جلوبال فاوندريز بشكل مباشر، إذ قال متحدث باسم الشركة للصحيفة إنها لا تجري مناقشات مع إنتل. تأتي المحادثات في الوقت الذي يضر فيه نقص أشباه الموصلات بالصناعات في أنحاء العالم. ويمكن أن تساعد الصفقة إنتل في زيادة إنتاج الرقائق في الوقت الذي يكون فيه الطلب في ذروته، وتتطلع الشركة إلى البدء في إنتاج رقائق لشركات صناعة السيارات التي تجد صعوبة في الحفاظ على استمرار العمليات بسبب النقص الحاد.

كانت إنتل، وهي واحدة من الشركات المتبقية في قطاع أشباه الموصلات التي تصمم وتصنع رقائقها الخاصة، قد قالت في وقت سابق من العام إنها ستوسع قدرتها على تصنيع الرقائق المتقدمة من خلال إنفاق ما يصل إلى 20 مليار دولار للاستثمار في مصانع بالولايات المتحدة. وقالت إنتل إنها تعتزم فتح مصانعها لمصممي الرقائق الخارجيين، وذلك في الوقت الذي تنافس فيه شركة تايوان لصناعة أشباه الموصلات المحدودة وسامسونج إلكترونيكس الكورية المحدودة.

تمتلك جلوبال فاوندريز، المملوكة لصندوق الثروة السيادي في أبوظبي شركة مبادلة للاستثمار، بصمة تصنيعية في أنحاء الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا. وكانت رويترز قد أوردت في يونيو حزيران نقلا عن مصادر مطلعة أن مبادلة تدرس إدراجا محتملاً لجلوبال فاوندريز في وقت لاحق من العام. ويشمل عملاء جلوبال فاوندريز شركة أدفانسد ميكرو ديفاسز، وهي شركتها الأم قبل فصلها قبل أكثر من عشر سنوات، وهي علاقة يمكن أن تثير تساؤلات مرتبطة بمكافحة الاحتكار حول صفقة إنتل. وامتنعت إنتل عن التعقيب، بينما لم ترد مبادلة وجلوبال فاوندريز حتى الآن على طلبات من رويترز للتعليق.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم