المهاجرون يواصلون التدفق إلى الحدود الجنوبية للولايات المتحدة رغم الحر

تتحول الأسر المهاجرة إلى دورية الحدود الأمريكية لطلب اللجوء-رويترز

سجل عدد المهاجرين الذين تدفقوا على حدود الولايات المتحدة مع المكسيك ارتفاعا في حزيران/يونيو رغم الحر الشديد الذي يجعل رحلتهم أكثر خطورة، حسب إحصاءات رسمية نشرت يوم الجمعة 17 يوليو 2021. 

إعلان

وقال إدارة الجمارك وحرس الحدود في بيان إن نحو 188 ألفا و800 مهاجر اوقفوا  الشهر الماضي بعد عبورهم بشكل غير قانوني الحدود الجنوبية للولايات المتحدة، بزيادة 5% عن ايار/مايو. 

ويمثل هذا مستوى غير مسبوق منذ 2006 على الأقل ويرفع عدد الذين أوقفوا إلى حوالى 900 ألف منذ كانون الثاني/يناير. 

وكان الرئيس الديموقراطي جو بايدن الذي اتّهمه الجمهوريون بالتقليل من خطورة "الأزمة"، اعتبر في أنّ مستويات الهجرة القياسية المسجّلة في آذار/مارس "موسميّة".

وقال إنهه في "كل عام، هناك زيادة كبيرة في عدد الوافدين إلى الحدود خلال الشتاء" لأنّ المهاجرين يكونون "أقل عرضة للوفاة من الحرّ في الصحراء".

 غير أنّ حلول الصيف وارتفاع درجات الحرارة بشكل لا يُطاق، لم يؤد الى تراجع اعداد الوافدين وهو الامر الذي يثير قلق حرس الحدود.

وقال المسؤول عن حرس الحدود تروي ميللر في بيان "نحن في أشد فترات الصيف حرا ونتلقى العديد من طلبات المساعدة من المهاجرين الذين تركهم في مناطق خطرة مهربون لا يحترمون الحياة البشرية".

ومعظم الاعتقالات التي تمت في حزيران/يوليو شملت بالغين يسافرون بمفردهم (117 ألفا و600)، يليهم مهاجرون يصلون مع عائلاتهم (56 ألفا). 

ومن بين هؤلاء الوافدين أيضا العديد من القُصّر الذين لا يرافقهم ذووهم (15253) حتى لو انخفض عددهم بشكل طفيف منذ الرقم القياسي التاريخي المسجل في آذار/مارس (18890).

وتراجع تدفقا المهاجرين بشكل ملحوظ خلال الوباء وعاود الارتفاع بشكل طفيف في 2020، قبل أن يرتفع مجددا منذ وصول جو بايدن إلى البيت الأبيض. 

ويتهم الجمهوريون بايدن بأنه اعطى "جرعة امل" من خلال تليينه سياسات الهجرة التي اعتمدها سلفه دونالد ترامب.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم