لندن 2012: واشنطن تزيح بكين عن الصدارة والأسطورة الأولمبية تفرد جناحيها لفيلبس وبولت

سباق الـ 100 متر سيدات ( رويترز)

نجحت الولايات المتحدة في استعادة ريادتها للألعاب الأولمبية بعدما أزاحت الصين عن المركز الأول إثر تربع المارد الآسيوي على العرش في النسخة الأخيرة التي استضافها، في إلعاب لندن 2012 التي امتدت بين 27 تموز/يوليو و12 آب/أغسطس.

إعلان

وكانت الصين حسمت صدارة نسخة 2008 في مصلحتها برصيد 51 ذهبية مقابل 66 للولايات المتحدة، لكن في نسخة 2012، حل أبناء العم سام في المركز الأول برصيد 46 ذهبية و298 فضية و29 برونزية، مقابل 38 ذهبية للصين و29 فضية و221 برونزية، في حين سجلت بريطانيا الدولة المضيفة أفضل إنجاز لها في تاريخ الألعاب بحلولها ثالثة جامعة 29 ذهبية و17 فضية و19 برونزية.

نظّمت لندن الألعاب الأولمبية للمرة الثالثة في تاريخها بعد عامي 1908 و1948 فأصبحت بالتالي أول مدينة تنال هذا الشرف، وقد أنفقت الدولة المضيفة نحو 14 مليار جنيه لتحديث بنيتها التحتية وبناء المرافق الرياضية التي كان تحفتها الملعب الاولمبي.

وأقيمت المنافسات في 34 منشأة رياضية على امتداد بريطانيا، تسع منها في المجمع الأولمبي (شرق لندن) الذي استغرق بناء الملعب الذي يتوسطه ثلاث سنوات واستخدم في إنجازه عشرة الاف طن من الفولاذ. 

 شارك في دورة لندن 10568 رياضياً بينهم 4776 رياضية من 204 بلدان، تنافسوا في 302 مسابقة ضمن 26 لعبة هي: الألعاب المائية والقوس والسهم وألعاب القوى والبادمنتون وكرة السلة والملاكمة والكانوي-كاياك والدراجات والفروسية والمبارزة وكرة القدم وكرة اليد والجودو والخماسي الحديث والتجذيف واليخوت والرماية وكرة الطاولة والتايكواندو وكرة المضرب والترياتلون والكرة الطائرة ورفع الأثقال والمصارعة والجمباز والهوكي.

ودوّنت سبع دول جديدة أسماءها في السجلات الأولمبية للمرة الأولى في تاريخ مشاركاتها وهي: البحرين، الغابون، بوتسوانا، غرينادا، قبرص، غواتيمالا ومونتينيغرو (كدولة مستقلة).

عربياً، أحرز العداء الجزائري توفيق مخلوفي ذهبية سباق 1500 م في ألعاب القوى، وتألق السباح التونسي أسامة الملولي بإحرازه ذهبية سباق 10 كلم في المياه الحرة.

وتسلّمت العداءة التونسية حبيبة الغريبي ذهبية سباق 3000م موانع بعد شطب نتيجة الروسية يوليا زاريبوفا بسبب قضايا منشطات.

 - فيلبس ومجد أولمبي أبدي -

وكرّس السباح الأميركي مايكل فيلبس أسطورته الأولمبية برفع عدد ميدالياته في ثلاث نسخات من الألعاب إلى 22 ميدالية (18 ذهبية وفضيتان وبرونزيتان)، فحطم وتخطى بالتالي الرقم القياسي في عدد الميداليات التي كانت في حوزة لاعبة الجمباز السوفياتية لاريسا لاتينينا (بين 1956 و1964).

وكان فيلبس أحرز ست ذهبيات وبرونزيتين في دورة أثينا 2004، و8 ذهبيات في بكين 2008، و4 ذهبيات وفضيتين في لندن.

وقال فيلبس إن "أروع ما في الأمر أن تثبت أنه لا يوجد شيء اسمه مستحيل. الكثير من الأشخاص قالوا إنه أمر مستحيل. لقد تعلمت أن على المرء أن يتمتع بشيء من الخيال وهذا ما ساعدني. لا اعلم حقيقة ما يخالجني من مشاعر الان. هناك الكثير من الاحاسيس التي تدافع في ذهني، الكثير من الحماس. اعتقد ان ما اريده الان هو ان ارى والدتي".

 - اعصار بولت يضرب ثلاث مرات -

في المقابل دخل العداء الجامايكي الفذ اوسين بولت الاسطورة الاولمبية بدوره بعدما فرض نفسه اسرع واعظم عداء في تاريخ سباقات السرعة بعد احتفاظه بالالقاب الثلاثة التي توج بها في بكين قبل اربع سنوات، وقاد في احداها بلاده الى تحطيم الرقم القياسي وتحديدا فس سباق التتابع 4 مرات 100 م.

وكان التحدي كبيرا أمام بولت في هذه الدورة التي دخلها على وقع هزيمتين امام مواطنه يوهان بلايك في التجارب الجامايكية واصابة طفيفة في ظهره، لكنه اثبت بانه اعظم عداء سرعة انجبته الملاعب عندما بات ثاني عداء في التاريخ يحتفظ بلقب سباقي 100 م و200 م إلى جانب الأميركي كارل لويس، بالإضافة إلى قيادته منتخب بلاده إلى إحراز سباق التتابع 4 مرات 100 م محطماً الرقم القياسي العالمي.

وقال بولت بعد تتويجه بالثلاثية "تستطيعون الان اطلاق لقب الاسطورة علي، لان ما حققته لم يكن سهلا وغير مسبوق".

وكانت ام الالعاب مسرحا لتألق العداء البريطاني محمد فرح الذي دخل بدوره الاسطورة الاولمبية باحرازه سباقي 5 الاف م و10 الاف م في دورة واحدة أمام تشجيع حماسي منقطع النظير في المدرجات من قبل الجمهور المحلي. وبات فرح سادس عداء في تاريخ الالعاب يجمع بين ذهبيتي سباقي 5 آلاف و10 آلاف م، بعد التشيكوسلوفاكي الشهير اميل زاتوبيك في هلسنكي عام 1952 والسوفياتي فلاديمير كوتس في ملبورن عام 1956 والفنلندي لاس فيرين عامي 1972 و1976 في ميونيخ ومونتريال على التوالي ومواطنه ميروتس يفتر عام 1980 في موسكو والاثيوبي كينينيسا بيكيلي في بكين 2008.

كما حقق العداء الكيني ديفيد روديشا رقما مذهلا في سباق 800 م في طريقه لاحراز الذهبية مسجلاً 1:40.91 دقيقة.

   وكان الرقم القياسي السابق باسم روديشا نفسه ومقداره 1:41.01 دقيقة سجله في لقاء رييتي الايطالي في 29 آب/اغسطس 2010.

وللمفارقة ونظرا للسرعة التي تميز بها السباق، فان العدائين الثمانية الذي شاركوا في هذا السباق حققوا أرقاماً شخصية أو أفضل رقم لهم في ذلك الموسم.

ونجح روديشا صيف العام 2010 في تحقيق مبتغاه بتحطيمه الرقم القياسي السابق للسباق والذي صمد لفترة 13 عاماً باسم مواطنه الاصلي ويلسون كيبكيتير الدنماركي الجنسية، على حلبة الملعب الاولمبي في العاصمة الالمانية برلين وهو الملعب ذاته الذي فشل فيه قبل عام في بطولة العالم بتسجيله 1:41.09 دقيقة قبل ان يحطمه مجددا بعد ثلاثة ايام في لقاء رييتي الايطالي في 29 وينزل به الى 1:41.01 دقيقة. واختير روديشا في تلك السنة افضل رياضي في العالم من قبل الاتحاد الدولي لالعاب القوى ليصبح أول وأصغر عداء كيني ينال الجائزة المرموقة.

- منتخب الاحلام -

 وتربع منتخب الاحلام الاميركي مجددا على العرش الاولمبي واحرز ذهبيته الرابعة عشرة في مشاركته السادسة عشرة بفوزه على نظيره الاسباني بطل اوروبا 107-100.

وكان المنتخبان التقيا في النهائي قبل اربع سنوات وفازت الولايات المتحدة ايضا 118-107.

وباستثناء ليتوانيا التي تغلب عليها 99-94 في الدور الاول، دمر المنتخب الاميركي، الباحث عن لقبه الاولمبي الرابع عشر في 17 مشاركة، جميع خصومه ففاز على فرنسا 98-71 وتونس 110-63 ونيجيريا 156-73 والارجنتين 126-97، قبل ان يجتاز استراليا في ربع النهائي 119-86 والارجنتين مجددا في نصف النهائي 109-83.

- أكبر الخاسرين -

ويمكن اعتبار العداء الاثيوبي كينينيسا بيكيلي أكبر الخاسرين لأنه لم ينجح في الدفاع عن لقبه في 10 الاف م حيث حل رابعا، في حين لم يشارك أيضاً في سباق 5 الاف م الذي يحمل لقبه ايضا.

ويعتبر المنتخب البرازيلي لكرة القدم في خانة الخاسرين ايضا لانه لم ينجح في تحقيق اللقب الوحيد الذي تخلو خزائنه منه وقد خسر امام المكسيك 1-2 في المباراة النهائية على الرغم من ان صفوفه تضم كوكبة من ابرز اللاعبين الصاعدين امثال نجم سانتوس نيمار ولياندرو دامياو ولوكاس مورا والكسندر باتو بالاضافة الى المخضرمين مارسيلو وثياغو سيلفا. 

والامر عينه ينطبق على المنتخب الاسباني الذي خرج من الدور الاول من دون ان يسجل اي هدف علما بانه كان مرشحا للمنافسة على الذهبية خصوصا بان معظم أفراده توجوا ابطالا لاوروبا تحت 21 عاما العام الماضي، وكان المنتخب معززا بلاعبين توجا ابطالا لاوروبا عام 2012 وهم خوان ماتا وجوردي البا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم