رئيس بيرو المنتخب يستبعد نسخ "نماذج" أجنبية للحكم مؤكداً أنه ليس "تشافيا" ولا "شيوعيا"

اليساري الراديكالي بيدرو كاستيو في العاصمة البيروفية ليما
اليساري الراديكالي بيدرو كاستيو في العاصمة البيروفية ليما © أ ف ب

استبعد رئيس بيرو المنتخب بيدرو كاستيو الجمعة 23 يوليو 2021 أي محاولة لنسخ "نماذج" أجنبية مؤكدا أنه ليس "تشافيا" ولا "شيوعيا". 

إعلان

قال المدرس السابق بعيد استلامه "أوراق اعتماده" من اللجنة الانتخابية الوطنية "سنصمم نموذجاً بيروفياً حقيقياً (...) مع احترام الإطار المؤسساتي".

وأضاف الرئيس الجديد، ممثل اليسار الراديكالي في البيرو، "أرفض رفضا قاطعا فكرة نسخ نماذج من دول أخرى. لسنا تشافيين ولسنا شيوعيين ولسنا متطرفين كما أننا لسنا إرهابيين".

وأكد الجمعة أمام حشد من المؤيدين في ساحة سان مارتن دي ليما على رغبته في "فتح الأبواب أيضا أمام من لا يفكر مثلنا".

قال كاستيو الذي كان يرتدي قبعة بيضاء تمثل موطنه الأصلي، منطقة كاخاماركا في شمال البلاد، "أدعو إلى وحدة شاملة تضم جميع الأحزاب السياسية وجميع النقابات وجميع المعلمين في البيرو والمنظمات النقابية والشعبية في البلاد وجميع مجتمعات السكان الأصليين".

أعلنت السلطات الانتخابية في البيرو الإثنين إثر فرز 100% من الأصوات فوز كاستيو (51 عاماً) بعد حصوله على 50,12% من الأصوات، مقابل 49,87% لمنافسته كيكو فوجيموري (46 عاماً)، وصادقت بذلك على النتائج التي أعلنتها قبل أسابيع الهيئة الوطنية للانتخابات. 

وسيتولّى كاستيو مهام منصبه في 28 تموز/يوليو الجاري، وهو اليوم الذي تنتهي فيه ولاية الرئيس المؤقت فرانسيسكو ساغاستي.

لم يكن كاستيو معروفاً لدى البيروفيين إلى أن تولى قيادة حركة إضراب المعلمين الكبيرة عام 2017، واقترح خلال حملته سلسلة عمليات تأميم ووقف بعض عمليات الاستيراد بهدف تعزيز الصناعة المحلية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم