واشنطن تندّد بإقالة المدعي العام المناهض للفساد في غواتيمالا وتعلن دعمها له

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن
وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن © أ ف ب

نددت الولايات المتحدة يوم الأحد 25 يوليو 2021  بإقالة كبير محققي مكافحة الفساد في غواتيمالا، وأعربت عن دعمها له بعد فراره من بلاده خوفا على حياته. 

إعلان

وكتب وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن على تويتر "نقف الى جانب شعب غواتيمالا ومع المدعي العام خوان فرانسيسكو ساندوفال"، قائلا أنه منح ساندوفال شخصيا هذا العام جائزة لنشاطه في مكافحة الفساد. وأضاف بلينكن "إقالته تقوض سيادة القانون وتعزز موقف القوى التي تدعم الإفلات من العقاب. سكان غواتيمالا يستحقون أفضل من ذلك". 

وأقيل ساندوفال الجمعة بقرار من رئيس الادعاء العام كونسويلو بوراس، ما أثار انتقادات واشنطن والعديد من منظمات المجتمع المدني. 

ويوم السبت 24 يوليو 2021 ، تظاهر نحو ألف غواتيمالي في شوارع العاصمة تضامنا مع ساندوفال وللمطالبة باستقالة الرئيس أليخاندرو جياماتي إضافة الى بوراس.

وفر ساندوفال من البلاد في اليوم نفسه "خوفا على حياته"، بحسب مسؤول حقوق الإنسان في غواتيمالا. 

وتقول إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن إنها تسعى لمحاربة الفساد في أميركا الوسطى بهدف القضاء على أحد أسباب هجرة الغواتيماليين الى الولايات المتحدة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم