بالفيديو - لصوص بنوك يربطون رهائن بشرية فوق سياراتهم بعد عملية سطو كبرى بالبرازيل

عناصر من قوات الأمن البرازيلية في برازيليا
عناصر من قوات الأمن البرازيلية في برازيليا © رويترز

قام لصوص بنوك بربط مجموعة من الرهائن فوق سياراتهم بعد عملية سطو كبرى الاثنين 30 آب/أغسطس 2021 شارك فيها ما يربو على 20 لصاً في مدينة أراساتوبا بجنوب البرازيل.

إعلان

وقالت الشرطة البرازيلية أن ثلاثة أشخاص على الأقل قتلوا بينهم مشتبه به واحد وأن أكثر من 20 شخصاً شاركوا في السرقة بعد أن قطعوا بعض الطرق بمركبات مشتعلة وزرعوا عبوات ناسفة في أنحاء المدينة.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية عن تقارير أولية قولها إن عدد المهاجمين أكثر من 50، لكن هذا العدد تم تعديله إلى ما بين 15 و20.

ووفقاً للملازم ألكساندر جيديس من الشرطة العسكرية فإن رجلاً قتل على يد العصابة عندما اكتشفت أنه يصور عناصرها بهاتفه المحمول، كما قتلت امرأة ومشتبه به في مواجهة مع الشرطة خارج المدينة عندما حاول أفراد العصابة الفرار.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن راكب دراجة يبلغ من العمر 25 عاماً أصيب بجروح خطيرة عندما انفجرت إحدى العبوات الناسفة التي زرعتها العصابة أثناء مروره بالدراجة وأن ساقيه تم بترهما بعد نقله إلى المستشفى.

وبحسب الشرطة البرازيلية، لا يزال ما لا يقل عن 14 قنبلة مزروعة في جميع أنحاء المدينة ولذلك ستظل المدارس مغلقة وتم حث السكان على البقاء في منازلهم حتى يتم تفكيكها.

وكانت عصابة من الرجال المدججين بالسلاح قد هاجمت ثلاثة بنوك في وسط أراساتوبا في الساعات الأولى من صباح يوم الاثنين بالتوقيت المحلي. وبعد عملية السطو، احتجزت العصابة عدداً من الرهائن كدروع بشرية لتتمكن من الفرار وحاصرت مركزاً للشرطة العسكرية.

نشر الصحفي التلفزيوني يوري ماكري مقطع فيديو قال إنه يظهر سيارتين من سيارات العصابة وهي تهرب، يظهر فوق الأولى شخصان أحدهما مربوط بسقفها والآخر بغطاء المحرك، بينما يظهر فوق الثانية شخص رابض على غطاء المحرك.

وقال رئيس بلدية أراساتوبا ديلادور بورجيس إنه لا يعرف ما إذا كان اللصوص قد أطلقوا سراح الرهائن، لكنه أكد إن قوات الأمن استعادت السيطرة على وسط المدينة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية