هايتي في سباق مع الزمن لإعادة إعمار مدارس دمّرها الزلزال

بعض مخلفات زلزال هايتي
بعض مخلفات زلزال هايتي © رويترز

تكافح هايتي لإعادة الطلبة إلى المدارس في ظل الدمار الذي خلّفه زلزال الشهر الماضي وأودى بأكثر من ألفي شخص وسوّى بالأرض عشرات آلاف المباني، بينها عدد كبير من المدارس.

إعلان

ويمثّل الأمر تحديا لوجستيا وإنسانيا في البلد المعرّض للكوارث والأفقر في الأميركيتين والذي لم يتعاف تماما بعد من زلزال ضخم أودى بأكثر من 200 ألف شخص تسبب بأضرار بالمليارات عام 2010.

وتم تأجيل الموسم الدراسي الذي كان مقررا في السادس من أيلول/سبتمبر لأسبوعين لمعظم الطلبة. وفي ثلاث مناطق جنوبية كانت الأكثر تضررا جرّاء الزلزال الذي ضرب في 14 آب/اغسطس وبلغت قوته 7,2 درجات، تأجلت الدراسة إلى الرابع من تشرين الأول/أكتوبر.

وخسرت العديد من العائلات في تلك المناطق ممتلكاتها.

وأطلق الحديث عن تأجيل انطلاقة العام الدراسي عدا تنازليا بالنسبة لعناصر الإغاثة، الذين دخلوا في سباق مع الزمن لمساعدة المحتاجين في المناطق الجنوبية.

المدارس مدمرة

وأفاد مدير يونيسف في هايتي برونو مايس أن "من بين 2800 مدرسة في المناطق الثلاث المتأثرة، جرى تقييم الوضع في 955 من قبل الحكومة وبدعم من يونيسف، وتظهر النتائج الأولية بأن 15 في المئة منها تدمّر و69 في المئة تضرر".

وأضاف "سيكون الأمر بمثابة سباق مع الوقت إذ أن هناك بضعة أسابيع فقط لتأسيس ملاذات واقية وآمنة للتعليم من أجل الأطفال في هذه المناطق الثلاث حتى لا يضيع عليهم عام دراسي آخر".

وانتهى العام الدراسي 2019-2020 في آذار/مارس العام الماضي جرّاء كوفيد. ومن ثم، تعطّل العام الدراسي التالي بالنسبة للعديد من سكان هايتي جرّاء تفشي عنف عصابات الشوارع.

وفي أواخر 2020 ومطلع العام الجاري، نفّذ أفراد العصابات العديد من عمليات الخطف مقابل فدية طالت طلبة أو اساتذة قرب مدارس في العاصمة بور أو برنس.

وعلى بعد نحو 150 كلم عن العاصمة، كانت منطقة كامب بيرين بمنأى إلى حد كبير عن موجة العنف لكنها تضررت بشدّة جرّاء الزلزال.

وعود لم يتم الإيفاء بها

ويعد استقبال الطلبة مجددا في المدارس أمرا مضنيا خصوصا بالنسبة لتلك الخاصة التي تمثل 80 في المئة من مدارس هايتي.

وقال الاستاذ في مدرسة "مازينود" الثانوية ماكسيم يوجين "لدينا طلاب لم يسددوا بعد أقساط السنة الدراسية 2017-2018". وأضاف "لا يمكننا رفضهم وجعلهم يخسرون سنة في المدرسة من أجل المال".

ودمّر الزلزال كل صف في المدرسة الكاثوليكية المعروفة.

وبينما رفع الجنود الأنقاض إلا أن مسؤولي المدرسة لا يزالون بانتظار المساعدة من أجل إطلاق العام الدراسي.

وقال يوجين "حصلنا على تعهّدات لكن لم يتم الإيفاء بها بعد".

وأضاف "إذا تلقينا خياما في موعدها فيمكننا الاستعداد لبدء الدراسة في الرابع من تشرين الأول/أكتوبر، لأننا استطعنا المحافظة على الأثاث". وشدد يوجين على أنه متفائل رغم أنه قد يضطر للتدريس في باحة كرة القدم في المدرسة.

وكانت منطقة لازيل الواقعة في سلسلة جبلية تمتد جنوب هايتي من بين الأكثر تضررا جرّاء زلزال 14 آب/اغسطس، الذي ترك سكانها في حالة يأس.

وقال مدير مدرسة ابتدائية تدمّر منزله في الزلزال ويدعى برينو سان جول "قد يكون المبنى جاهزا، لكننا شخصيا لا أعرف كيف سيكون بإمكاني العودة إلى العمل".

وبعد يوم من وقوع الزلزال، أعاره أحد الجيران سروالا فيما قضى الليالي العشر التالية نائما في مؤخرة شاحنة مع زوجته وابنيه، إلى جانب أربعة أشخاص آخرين تشرّدوا.

"مريض نفسيا"

ويعيش سان جول (60 عاما) حاليا في مأوى مصنوع من صفائح معدنية. ولم يعد قادرا على التفكير بالعام الدراسي الجديد.

وتركته أحداث الأسابيع الأخيرة والضغوط يشعر بأنه "مريض نفسيا". وقال "أقضي وقتي بالتفكير في الكيفية التي سأتمكن من خلالها تجاوز المحنة".

ويعتبر سان جول، الذي يدرّس منذ أكثر من 30 عاما، أن عزاءه الوحيد هو أن المدرسة التي أشرف عليها منذ 12 عاما تضررت فحسب ولم تدمّر بالكامل. لكنه مع ذلك يبقى في وضع يرثى له.

وقال "أصبحت فقيرا كأولئك الذين لا يعملون. الأمر صعب للغاية من وجهة نظر إنسانية".

وأضاف "لكن من الجانب المادي، إذا تم إصلاح المبنى وتدخلت الحكومة لمساعدة أولياء الأمور والاساتذة، يمكننا فتح المدرسة في 4 تشرين الأول/أكتوبر".

وذلك رغم حقيقة أن سان جول يعيش في العراء، حاله حال معظم طلابه البالغ عددهم 400.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم