قضاء نيكاراغوا يصدر مذكرة توقيف بحق الكاتب سيرجيو راميريز

سيرجيو راميريز
سيرجيو راميريز © ويكيبيديا

طلب القضاء في نيكاراغوا توقيف الكاتب سيرجيو راميريز بتهمة "التآمر" مثل كثيرين من معارضي الرئيس دانيال أورتيغا حسبما أعلن مصدر قضائي.

إعلان

وراميريز حائز سرفانتس لعام 2017 أهم جائزة في عالم الأدب الإسباني، الذي كان قريبا من الرئيس أورتيغا في الماضي، متهم ب"التحريض على الكراهية" و"التآمر"، وهما تهمتان تستخدمان غالبا ضد المعارضين أو المرشحين للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في تشرين الثاني/نوفمبر. 

كما اتهم بتلقي أموال من مؤسسة فيوليتا باريوس دي شامورو المتهمة بدورها بتقويض سيادة البلاد وغسل أموال. 

 وأبلغ الكاتب رسميا الثلاثاء بالاتهامات الموجهة إليه.

وراميريز على خلاف منذ 1995 مع جبهة التحرير الوطنية الساندينية التي يقودها أورتيغا. وقد غادر نيكاراغوا في حزيران/يونيو بعدما أدلى بإفادته كشاهد في التحقيق مع مؤسسة فيوليتا باريوس دي شامورو.

واتهم راميريز أيضا بتلقي أموال من مؤسسة لويزا ميركادو الثقافية بهدف "زعزعة استقرار" البلاد، حسب مكتب المدعي العام في نيكاراغوا. 

وكان سيرجيو راميريز (78 عاما) عضوا في الحكومة بعد أن تولى الساندينيين السلطة في 1979. وقد شغل منصب نائب الرئيس خلال الولاية الرئاسية الأولى لأورتيغا (1985-1990).

اتهمت حكومة نيكاراغوا نحو 34 معارضا بينهم سبعة مرشحين للرئاسة، بالمساس بالسيادة أو التآمر على الدولة بموجب قوانين وافق عليها البرلمان في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

وراميريز مؤلف رواية "العقاب الإلهي" (كاستيغو ديفينو)، حصل أيضا على جائزة ألفاغوارا في 1998 على روايته "مارغريتا البحر جميل".

وقبل شهرين من الانتخابات، أحال قضاء نيكاراغوا على القضاء أكثر من عشرين معارضا موقوفين بما في ذلك خمسة مرشحين للرئاسة بينهم كريستيانا شامورو رئيسة مؤسسة تشامورو التي تحمل اسم والدتها فيوليتا باريوس دي شامورو.

وكانت فيوليتا شامورو انتخب رئيسة في 1990 قبل أن يعود أورتيغا (75 عاما) إلى السلطة في 2007.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم